×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

قبائل بني بكر: العمل الإرهابي لا يقبله دين والمطلوبين يمثلون أنفسهم

قبائل بني بكر: العمل الإرهابي لا يقبله دين والمطلوبين يمثلون أنفسهم
تنومة: أكد شيخ قبائل بني بكر محمد علي البكري وأعيان بني بكر في محافظة النماص شمال منطقة عسير أمس، أن المطلوبين أمنيا في تفجير مسجد قوات الطوارئ في عسير وهم كل من عبدالعزيز أحمد البكري وعبدالله زايد البكري وماجد زايد البكري، لا يمثلون إلا أنفسهم، مبينين أن هذا العمل الإرهابي لا يقبله دين، ولا يمتّون للإسلام بصلة.
وقال الشيخ محمد البكري في تصريح نشرته "الوطن" اليوم "نحن نعيش في دولة تسعى جاهدة لتحقيق الاستقرار والأمن لمواطنيها في كافة المجالات، وهي تحكم بكتاب الله وسنة رسوله"، مشيرا إلى أنه ونيابة عن أفراد قبيلة بني بكر، حاضرة وبادية، يستنكرون هذا العمل الذي أقدم عليه هؤلاء الإرهابيون ومن معهم، مجددين الولاء لله ثم للقيادة.
وناشد جميع أفراد بني بكر بالتعاون مع رجال الأمن والإبلاغ عن المطلوبين والوقوف صفا واحد معهم لخدمة أمن هذا الوطن واستقراره.
وأضاف رئيس المجلس البلدي محسن سعد البكري "نطالب المطلوبين بتسليم أنفسهم للعدالة وإعلان توبتهم من غيهم، والعودة إلى الدين الحق الذي تنتهجه هذه البلاد، إذ يعد عملهم هذا من العقوق للوطن".
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر