×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الترخيص لـ 7 منظمين للرحلات السياحية في منطقة عسير

مطاعن: ثقافة القروبات ستحل مشكلة السياحة الموسمية وتجعلها مستدامة

الترخيص لـ 7 منظمين للرحلات السياحية في منطقة عسير
المركز الإعلامي لمهرجان أبها يجمعنا رخص فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة عسير لـ 7 منظمين للرحلات السياحية لدعم الموسم السياحي ببرامج القروبات السياحية.

أوضح ذلك مدير فرع فرع هيئة السياحة والآثار بالمنطقة بالمنطقة عبد الله مطاعن، مبينا أن الهيئة تعمل على استقطاب العديد من منظمي الرحلات والمرشدين السياحيين، وذلك بهدف دعم السياحة في المنطقة والتعريف بالمواقع السياحية وخلق نوع من السياحة الداعمة لزيادة أعداد السياح في المواسم المتعددة وعدم اقتصارها على موسم معين.

وأشار مطاعن أن سياحية القروبات تعتبر من أنجح السبل لتنظيم برامج الرحلات السياحية، لافتاً إلى أنها تتطلب تنفيذ برامج واتفاقيات لشمول رحلة السائح من المطار إلى الفندق والمواصلات ووسائل النقل والإرشاد السياحي وكافة الحجوزات والتعريف بأهم المواقع السياحية بما يعطي انطباع جيد عن المنطقة ويعرف بأهم معالمها الحضارية.

وأضاف مطاعن أن سياحة القروبات موجودة سابقا في عسير من مشغلي رحلات داخل المملكة, ومن العديد من الدول مثل الصين وأمريكا وغيرها من الدول، بيد أن هذه القروبات كانت تعمل بدون ترخيص، ما جعل الهيئة تتجه إلى وضع تراخيص وشروط معينة لضمان توفير البرامج المميزة والتي تعطي انطباع سياحي مميز عن المنطقة ولضمان جودة البرامج السياحية المقدمة.

وتابع "نحتاج إلى إيجاد ثقافة الوعي السياحي والقروبات لتشمل الإدارات الحكومية والقطاع الخاص الذي يمكن إن يستفيد من هذه الخدمات في إيجاد برامج مناسبة لزوار المنطقة في كافة المواسم بما يضمن جودة هذه البرامج والتأكد من مقدمي الخدمات من خلال شروط , وضمانات بنكية لأي متقدم للتأكد من مستوى الخدمة"، مطالباً بالاهتمام بالإرشاد السياحي واعتباره جانب استثماري يعمل على تقديم الخدمات الإرشادية من خلال المرشدين الذين يتم تدريبهم على العمل.

وعن توفر المرشدين السياحيين، أفاد مطاعن انه يوجد 9 مرشدين سياحيين مدربين، يتم التواصل معهم عبر موقع الهيئة الالكتروني، ما بين مرشد موقع أو مرشد محلي أو مرشد عام، بجانب يتواجد مرشدي المواقع في المواقع السياحية, مؤكداً أنه تم تدريبهم في الهيئة بدورات تأهيلية خاصة بعملهم.

وشدد على أن الهيئة عملت أيضاً على تنظيم القطاع الإيوائي، بحيث يكون مهيأ للعمل بالتعاون مع منظمي الرحلات السياحية، وذلك بعقد اجتماعات تعاونية في ملتقى السفر والسياحة والذي نظمته الهيئة لإيجاد اتفاقيات ما بين منظمي الرحلات وملاك القطاع الإيوائي، إضافة إلى ورش عمل تعريفية حول هذه الخدمات.

وأكد تطلعات الهيئة إلى السياحة العالمية والارتقاء بهذه البرامج بما يحقق عناصر جذب سياحي للمنطقة على مدار العام.

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر