×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
×

الرياضة وما أدراك ما الرياضة !!!!


الرياضة صناعة فنية وإدارية تحتاج الى كفاءات مهنية عالية وإدارات مؤهلة وحازمة في كل الأندية الرياضية بالإضافة الى ضبط السلوك وتعميق روح الانتماء للوطن والتضحية من أجله وضبط حركة اللاعبين والإداريين , والمحافظة على المظهر الذي يعبر عن الهوية الوطنية والدينية في كل المحافل الدولية وتجنب قصات الشعر والمناظر المنفرة والتي لا تمثل الشعب السعودي ، وتوحي بضعف شخصية اللاعب وحبه للتقليد المخل بالانتماء والانضباط، ثم إن المحافظة على الصلاة في أوقاتها هي مفتاح النجاح والتفوق.
إن مقترح معالي رئيس الهيئة الأستاذ تركي آل الشيخ والذي ينص على ابتعاث (1000) لاعب لأوروبا لا يحقق طموحات التحول في مسيرة الرياضة السعودية على المدى البعيد، والمطلوب انشاء أكاديميات رياضية في كل منطقة من مناطق المملكة تطبق فيها شروط الاحتراف الحقيقي، ومن ثَمّ اختيار أصحاب المواهب في كل الألعاب الرياضية من المدارس الحكومية، والحواري، ودمجهم في هذه الأكاديميات على أيدي مدربين وطنيين و أوروبيين لنقل كل المهارات الرياضية في بلدانهم لهذه المواهب الشابة وبهذا يكون لدينا أكثر من (10000) لاعب ثم نختار من هذا الكوكبة من شباب الوطن العدد المطلوب لكل لعبة رياضية وتطور مهاراتهم في الألعاب الرياضية وفي المقدمة لعبة كرة القدم حتى لاتكون منتخبات المملكة وجبة دسمة للمنتخبات، ثم يَحِق للهيئة ابتعاث كل فرق اللعب الرياضية للجهات التي يتم اختيارها من دول الشرق أو الغرب لصقل المواهب ورفع درجة مهارة اللاعب وبالتالي يكون لدينا معينا لا ينضب من شباب الوطن ينافسون في مختلف الألعاب الرياضة ويمكننا في هذه الأكاديميات ضبط سلوكيات كل الفئات العمرية ليمثلوا الوطن خير تمثيل، ويكونوا قدوة للأجيال القادمة في المظهر والجوهر.
ومن خلال هذه الأكاديميات نستطيع أن نطور مهارات اللاعبين الرياضية على مستوى الوطن ويكون لدينا قاعدة رياضية تستوعب كل أبناء الوطن وأن لا نعلق الأمل على تطعيم الأندية
باللاعبين الأجانب.
يجب أن نهتم ببناء اللاعبين بكل فئاتهم العمرية علميا وثقافيا ودينيا وسلوكيا وأخيرا رياضيا، وليس تسمينهم فقط، لأنهم سيمثلون المملكة العربية السعودية في مختلف المحافل الدولية ويرفعون راية الوطن عاليا وهي تحمل كلمة التو حيد (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وإلا بقينا نتجرع مرارة الهزائم في المنافسات الرياضية , وفي الختام أحيي معالي رئيس هيئة الرياضة في المملكة العربية السعودية لشجاعته وتحمله مسؤولية هذه الكبوة التي تعرض لها منتخبنا السعودي في افتتاح كاس العالم، وهو بحق رجل هذه المرحلة وهي مرحلة التحول (2030) والله ولي التوفيق.

صالح حمدان
 0  0  644

جديد المقالات

الرياضة بشكل عام .. أخلاق وسمو ، ومحبة ، وتآلف ، وإخاء ، وترويض للنفوس ، وتهذيب للجسد ، و العقل ،...

بات التعقيد في نقل المعلومات الى الطلاب هو سمة العصر، وإن كان يحسب لوزارة التعليم حرصها على...

كلّ إنسان قد تأتيه لحظات يندم فيها على قرار أو اختيار اتخذه بتأثير غضب أو عجلة أو جهل وربما...

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...

التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر