×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
×

تسعينية #العميد ...موسم العودة

* في عامه التسعين، ظهر الاتحاد بحلَّة جديدة، جعلت منه الفريق الذي لا يُقهر في موسم متسامح، دمج فيه الفرقاء، والتي كادت تودي بعميد الأندية، لولا تدارك العقلاء بجهود مضنية من الفقيد أحمد مسعود لإعادة الفريق إلى جادَّة المنافسة.
* عاد شيء من الاتحاد البطل.. وعادت الهيبة.. مع بقاء القيمة ثابتة، حتَّى في عزِّ انكساراته وتأرجح نتائجه.. ظل الكيان بشعاره وعشاقه رغم مرحلة النهوض البطيئة، كان ينتظر هذه الوثبة، والتي ربما تحطِّم نظريات الاستقرار طالما غُلّفت بروح الاتحاد.
* يحتفي الاتحاد بتسعينيته في جو حميمي، وتقارب غير مسبوق بين الإدارة، والمدرج، والمدرب، واللاعبين، وعقلانية تغلبها إدارة النادي في كافة أمورها للتعامل مع عقبات المرحلة، لاسيما ما يُحاك لعرقلة مسيرة الفريق وانطلاقته في دوري المحترفين.
* جمهور الذهب كعادته يتوق لرؤية فريقه -كما عهده- شرسًا، لا ينحني، وذلك في احتفائيَّة فريقه التسعينيّ مع أتلتيكو مدريد الإسباني، ليس لذات المباراة فحسب، وإنَّما كونها تاريخيًّا تحمل عبق التسعين بكل تضحياتها وأفراحها، وقبلها الثبات على الأرض في مرحلة الاتحاد من أجل بناء أسس الاتحاد؛ ليحرز أولوية النشأة، وثبات المسمَّى دون جدل حول جمال المفردة.
 0  0  731

جديد المقالات

الرياضة بشكل عام .. أخلاق وسمو ، ومحبة ، وتآلف ، وإخاء ، وترويض للنفوس ، وتهذيب للجسد ، و العقل ،...

بات التعقيد في نقل المعلومات الى الطلاب هو سمة العصر، وإن كان يحسب لوزارة التعليم حرصها على...

كلّ إنسان قد تأتيه لحظات يندم فيها على قرار أو اختيار اتخذه بتأثير غضب أو عجلة أو جهل وربما...

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...

التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر