×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
×

اليمنيون يحاربون اليمن

ابو فراج
بواسطة : ابو فراج
خلال (5) سنوات مضت كتبت العديد من المقالات حول الأوضاع اليمنية وكان حدسي في كثير من الآراء التي طرحتها وشاهدتها على الواقع تتحدّث وتَحْدُثْ... الحقيقة المرُّة التي يجب أن يعرفها الجميع أن اليمنيون يعملون ضد بلدهم .. خيانات .. واستهتار بمقدرات البلد وشيوخ قبائل تبلدت أحاسيسهم، وقادة في ضياع مستمر ميلشيات وتجمعات وأحزاب تعمل للخراب وترك الحوثي يعمل في اليمن كيفما شاء ، مع سكوت تام وتغاضٍِ فاضح لمجلس الأمن ، والمجتمع الدولي ، والدول الأوربية على كل جرائم الحوثي بشكل لافت ، لايخفى على أحد ، ومواصلة المد الإيراني للحوثيين بكافة أنواع الأسلحة . والخيانات السابقة التي ذهبت بأسلحة علي عبدالله صالح كلها للحوثيين ، والمساعدات الإيرانية التي تعطي لليمني الريال مع الرصاصة، ليقتل أخاه ، وتوزع الألغام حتى داخل الشوارع ، والبيوت والأحياء ، واليمنيين يتقاسمون مساعدات التحالف لبيع الأسلحة وتخزين القات ، والتجول من منطقة لأخرى ، وفي حديث لافت لمجموعة ممن يرسلهم المجلس الانتقالي للجبهات نشر في وسائل التواصل تبين أن المقاتلين لايعلمون من يقاتلون أومع من في وقفة محزنة وغير عادية توضح الأوضاع المتردية بين مواطني اليمن والضياع التام . للرجولة والمسئولية .. وفقدان الحكمة والتعقل ، والمواطنة، ثم ما الذي حدى بالمجلس الانتقالي أن يقوم بمثل ما قام به من خراب ودمار ، في وقت تكاد الجهود تقترب من الخلاص من الحوثي ... هذه الحركة كانت في غير وقتها ، ولا زمنها ، وليس لها من قيمة ، سوى مساعدة الحوثيين على زيادة العبث ، وإحراق ما تبقى من مقدرات اليمن . فقد بذلت المملكة العربية السعودية جهود غير عادية ودفعت المال والرجال لمساعدة اليمن وأهله كافة ، ورعاية مواطنيه ومد يد العون لهم ، ولكن للأسف هم من يعبثون بمقدرات بلدهم .. نعم باعوه بأرخص الأثمان حتى صاروا اضحوكة لكل الدول وألعوبة لأهواء من لا مصالح لهم سوى نشر الفتن والفوضى ، وتصفية الحسابات على حساب الشعب المكلوم ، والمضروب من أبناءه ، في توهان غير عادي ، وضياع ما بعده ضياع ، ولن تصلح أحوال اليمنيين على هذا النهج ، وهذا الأسلوب حتى لو استمرت الحرب عشر سنوات أخرى .. بل ستزيد اشتعال وتفكك وقلت ذلك مراراً وأؤكد مرة أخرى ما لم يتغير هذا النهج ، وهذا الأسلوب ، ويكف المسؤولين المحسوبين على الساحة اليمنية من تصريحاتهم المخزّنة ، وابتعادهم عن وطنهم ، وتبادل التهم ، وحرق ما تبقى من بقايا العباد والبلاد ، ، والوقوف صفاً واحداً على الأقل حتى ينتهي أمر الحوثي ، ثم بدء حوار تعقلي يتيح لكل اليمنيين الدخول في موكب واحد وطريق واحد يسد كل الفراغات السابقة ويحقق آمال الجميع ، إذا لم يفيق اليمنيون من غفوتهم وتهورهم ، وانحدارهم للهوان .. فسيكون مآل اليمن كله للضياع ، ولن تقوم له قائمة .. ولن يُصلح العالم أو التحالف أو غيره البلد ، لن يصلح البلد غير أهله ، قال تعال : (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) سورة الرعد (10) ، فهل نرى ذلك يتحقق أم هل يستمر التدهور حتى ينهار اليمن في كافة أنحاءه ومناطقه .. آمل أن يعود كما كان حراً أبياً ، وإن كنت لا أزال متشائم من هذا الواقع المرير والغريب والمحزن ...

عقيد (م )/ محمد بن فراج الشهري
alfrrajmf@hotmail.com
بواسطة : ابو فراج
 0  0  324

جديد المقالات

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...

في مجتمعاتنا الصغيرة ،أو الكبيرة على مستوى الأسرة ،أو مستوى المجتمع المحيط ،أو أي مجمع في أي...

مكثنا في بوتنا أكثر من شهرين حتى الآن، امتثالاً لتوجيهات الحكومة الحريصة على سلامتنا وصحتنا، بعد...

عندما تصدر الأوامر والتعليمات بفك الحجر الصحي جزئيا للمحافظة على اقتصاد البلد وللتخفيف على...