×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

رسالة الى أمير الشباب ولجنة الحكام والإعلام الرياضي

ابو فراج
بواسطة : ابو فراج
الرياضة سلوك سليم بدنيا وذهنيا والاهم خلقيا في كل هذه الأمور والقدوة الحسنة في مجال الرياضة مطلوب ومندوب ... ديننا الحنيف ينص على التحلي بالأخلاق الفاضلة قولا وعملا .. المشكلة التي تورق كل مواطن مخلص ومؤدب ومحترم هو ما يراه في مجتمعنا الرياضي في الأندية والملاعب من مخالفات أخلاقية وسلوكية لاتنم عن سلوك رياضي مستقيم فيه الحشمة والوقار والتهذيب ، لاعبين دوليين يمثلون البلد لازالوا يتصرفون بسذاجة تقليعات رعناء ، حلق الرأس وترك عرف الديك ... والقزع وغيرها من التقليعات التي هي من أسوأ الأعمال محليا ودوليا .. ولكن نحن بلد مسلم قبلة الإسلام والمسلمين ،ألا يجب أن نكون القدوة الحسنة في كل شيء حسب ما تعلمناه في أمور ديننا؟ ثم أن اللاعب يقتدي به النشء الصغار فيقلدون ما يعلمه ضنا منهم بان هذه الأعمال جميلة ومندوبة بسبب تقليدهم للاعبين مشهورين من أبناء الوطن ، وهم للأسف يقومون بتشويه صورة الإنسان السعودي والرياضة بشكل عام ... الرياضة ليست كرة قدم ولا العاب مختلفة ولا جري أو ركض ، بل هي أخلاق وسلوك وتعامل ، الرياضة سمو في الخلق ونظافة في الملبس وجمال في المظهر وقدوة حسنة للأجيال القادمة ، وليس اختراع تقليعات الغرب وغير المسلمين ، و الظهور كل يوم بمظهر مخالف .. لقد أشار كثير من الكتاب إلى تكرار وتواجد هذه الظاهرة في مجتمعنا الرياضي ، وعدم الوقوف بحزم لمنع تكرارها في ملاعبنا ، وكأن الأمر غير مهم ، لاننا لم نرى رعاية الشباب تتابع هذه التقليعات في الملاعب ، ولم نرى جدية لجنة الحكام في منع هذه الظاهرة ، ولازال الحال على نفس النمط مخالفات متكررة ، وسلوك غير جيد ، خاصة للاعبين يمثلون المملكة خارجيا وداخليا ويعدون قدوة للشباب والنشء .. إنها مشكلة سلوكية يجب أن يكون هنالك حل ناجع وعاجل وبدون تردد ، وان تمنع هذه المظاهر في ملاعبنا وفرض غرامات وجزاءات على اللاعبين و الأندية التي لاتمتثل لتعليمات السلوك السليم في ملاعبنا ، ووقفة حازمة من أمير الشباب الذي لايرضى مثل هذه التصرفات .. وكذلك من الحكام وعدم التهاون في هذا الأمر لان هذه المناظر من العيب أن نراها في مجتمعاتنا المسلمة التي يجب أن تكون قدوة صالحة في كل مجال ومنها المجال الرياضي .. ولنعلنها حربا شعواء على كل مخالف للخلق والسلوك الرياضي السليم والتصرف السليم يأتي من العقل السليم وليس العكس ، ودعوة نوجهها لكل أبناء الوطن الرياضيين أن يحاربوا هذه التقليعات الدخيلة على مجتمعاتنا فهي تشوه سلوكهم ولا نرى فيها أي فائدة أو إضافة جميلة لمن يقوم بعملها ، بل تزيدهم سخرية واستهزاء وتحط من قيمة من يفعلها وقدره أيا كان مستواه وشهرته ، فهل نرى نهاية لهذه الأفعال المشينة في ملاعبنا ؟ نأمل أن نرى ذلك بأقرب وقت وان نرى حلاً حاسما لعدم تكرارها في ملاعبنا مهما كانت الظروف والأحوال ..



عقيد (م )/ محمد بن فراج الشهري
alfrrajmf@hotmail.com
بواسطة : ابو فراج
 0  0  791

جديد المقالات

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...

في مجتمعاتنا الصغيرة ،أو الكبيرة على مستوى الأسرة ،أو مستوى المجتمع المحيط ،أو أي مجمع في أي...

مكثنا في بوتنا أكثر من شهرين حتى الآن، امتثالاً لتوجيهات الحكومة الحريصة على سلامتنا وصحتنا، بعد...

عندما تصدر الأوامر والتعليمات بفك الحجر الصحي جزئيا للمحافظة على اقتصاد البلد وللتخفيف على...