×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
×

مشروع حماية الوحدة الوطنية

عندما ننظر الى الأحداث من حولنا وما أصاب بعض دول المنطقة من اضطرابات داخلية وتمزق في جسد كل دولة واحتراب داخلي وسفك للدماء وظهور الطوائف بأشكال وانتماءات مختلفة أدت أو تؤدي إلى تلاشي الوحدة الوطنية وذوبانها في أتون هذا الاحتراب بين ابناء الشعب الواحد وظهرت الطوائف والعنصرية المقيتة وتسربت الأيادي الخارجة الى مفاصل الدولة وانتهت اللحمة الوطنية والانتماء الوطني ونحن جزء مهم في هذه الدوامة من الأحداث وتحاك ضدنا في هذا الوطن المملكة العربية السعودية كل المؤامرات والتحديات بل إننا مستهدفون في أمننا ووحدتنا وعقيدتنا.
ووطننا قارة يضم كل ألوان الطيف من المذاهب والطوائف منهم النائمة ومنهم من يتربص بنا الدوائر وكل هذا يدركه كل مواطن سعودي يحرص على أمن الوطن وسلامته ووحدته واستقراره إلاَ أن جلّ اعضاء مجلس الشورى الذي تعاطى مع مشروع الوحدة الوطنية بالرفض معترضا على المحافظة على لحمة هذا الوطن وأمنه واستقراره متذرعا بأعذار أقل ما يقال عنها أنها تمييع لهذا المشروع الهام والرئيس ولو تتبعنا هذه الأعذار لوجدنا أنها تعد فقرة واحدة من فقرات مشروع الوحدة الوطنية ولكن الأعضاء المعترضين تبين ان أفقهم ضيق وأن العنصرية المقيتة تعشعش في أذهانهم حتى بعض الكتاب وصف هذا الموقف بالغباء ونحن لا نشك للحظة واحدة في وطنية هؤلاء الأعضاء المعرضين إلا انهم خرجوا عن السياق المنهجي لحماية الوحدة الوطنية ونحن في هذه المرحلة التاريخية من عمر الوطن والمنطقة أحوج ما نكون الى لم الشمل واحتضان الوطن في وحدة شمولية لا تسمح بأي اختراقات أمنية أو عبثية فالدواعش والحوثيون والروافض والإخوان والعملاء المندسين بين ظهرانينا ودول أخرى يتربصون بنى الدوائر وأعضاء مجلس الشورى ممثلي الشعب يعترضون على مشروع وطني 100% ثم ما الضير من مشروع يحافظ على الوطن ولحمته وتراصه صفا واحدا خلف قيادة رشيدة ؟!!! وفرت لأبنائها كل أسباب العزة والمجد والخير والعطاء والبناء .. يقول أحدهم :
ليس العجيب الذي بانت عداوته
لنا ومنه أتانا الضيم والضرر
بل العجيب الذي من صلب أمتنا
...................................
وبكل الشفافية فإن موقف أعضاء مجلس الشورى المعارضين لمشروع الوحدة الوطنية موقف أقل ما يقال عنه أنه موقف مخجّل وسلبي ولا يليق بعضو ممثل للشعب تحت قبة الشورى وللحديث بقية والله المستعان

صالح حمدان
 0  0  902

جديد المقالات

الرياضة بشكل عام .. أخلاق وسمو ، ومحبة ، وتآلف ، وإخاء ، وترويض للنفوس ، وتهذيب للجسد ، و العقل ،...

بات التعقيد في نقل المعلومات الى الطلاب هو سمة العصر، وإن كان يحسب لوزارة التعليم حرصها على...

كلّ إنسان قد تأتيه لحظات يندم فيها على قرار أو اختيار اتخذه بتأثير غضب أو عجلة أو جهل وربما...

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...