×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

نجح الوطن وسقط الإرهاب


نجح الوطن وسقط الإرهاب


في الأحساء حيث روَّع حفنة من الإرهابيين الذين باعوا أنفسهم ودينهم ووطنهم لفكر ضال منحرف الآمنين وقتلوهم بدم بارد نجح الْوَطَن وسقط الإرهاب ، ونحن في وطن كفل الحقوق لكل أبنائه لنؤكد ولاءنا لقيادتنا وتضحياتنا لوطننا .
إن ما أقدم عليه هؤلاء القتلة من فعل شنيع أدى إلى سفك الدماء الآمنة البريئة يعد في وطننا غريبا ومرفضا وجريمة بشعة ، وهو حادث مستهجن ومرفوض في كل القيم الدينية والأعراف الإنسانية ، ومجتمع الأحساء مجتمع مترابط بجميع أطيافه الفكرية ، ولا يمكن أن تؤثر فيه مثل هذه الأعمال الرعناء غير المسؤولة التي حاول مرتكبوها شق المجتمع في الأحساء ، فلم يزد هذا المجتمع إلا تآلفا وتآزرا في صورة مثالية خيبت آمال المتآمرين ولم تسر الأعداء ، بل أضنتهم وحطمت أطماعهم في النيل من لحمة هذه البلاد ، وفي الوقت نفسه جعلتنا جميعا في هذا الوطن من أقصاه إلى أقصاه يدا واحدة ومصير واحد ، وبينت أن مواطني هَذه البلاد الطاهرة لايمكن أن يفرطوا في وحدتهم وأمن بلادهم مهما قدموا من تضحيات
ندعوا الله للمتوفين في حادث الأحساء بالرحمة والمغفرة وللمصابين بالشفاء العاجل ، ونشد على يد رجال أمننا البواسل الذين سهروا ويسهرون على أمن الوطن والمواطن ، ونقول كلنا رجال أمن لحماية هذا الوطن ومواطنيه والمقيمين فيه وصيانة مكتسباته من عبث العابثين الذين باعوا دينهم ووطنهم وأمتهم ، وأصبحوا أدوات لفكر ضال منحرف لايمت للدين والأخلاق بأدنى صلة ونفخر حقيقة بلحمة المواطنين ووقوفهم صفا واحدا خلف ولاة أمرهم وسندا - بعد الله - لرجال الأمن
حفظ الله هذا الوطن وقيادته ومواطنيه من كل شر وأدام على بلادنا نعمة الأمن والأمان


بقلم أ.د. ظافر بن حنتش
عميد كلية الأداب بجامعة الملك فيصل
 0  0  6198
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر