×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

تعليق على كتاب(تنومه رحلة بصريه)

تعليق على كتاب(تنومه رحلة بصريه)


بقلم العميد م . صالح بن حمدان

لقد تشرفت بالإطلاع على كتاب تنومه رحلة بصريه وهو بحق عبارة عن (كتاب) يحتوي على العديد من الصور الطبوغرافية لمسيرة تنومه التاريخيه والمعروف ان الصوره اصدق تعبيرا من الكلمه لأنها تنقلك الى تلك المرحله البعيدة لتعيش تلك المرحله بكل ابعادها اجتماعيا وثقافيا وفنيا من خلال هذه الصورة ان هذا لكتاب بما يحمل من صور عبر مراحل النمو والتطور مع بداية الدولة السعوديه الحديثه حتى هذا لعهد الزاهر الذي وظف كل مستجدات العصر وتقنياته وعلومه بما يخدم الوطن والمواطن ويعتبر هذا الكتاب المصور نقلة نوعية في فكر وثقافة ووعي مثقفي تنومه وأهل تنومه وهو اضافة جديدة في معناها ومبناها لمكتبة تنومه لمن يرغب ان يختصر الزمن لمعرفة تاريخ محافظة تنومه الزهراء عبر الصوره المعبره لواقع كان معاش في صراع مع الطبيعة وقسوة الحياة وحاضر زاهر ميمون وكان استخدام اللغة الانجليزية كلغة اضافيه في هذا الكتاب موفقا وعامل جذب لمن يرغب الاطلاع على تاريخ هذه المحافظه الجميله من غير الناطقين باللغة العربية ولقناعتي بنجاح هذا الكتاب باعتباره الاول من نوعه على مستوى المنطقه وكفاءة الاخوه العاملين لإخراجه في ثوبه الجديد إلا ان هناك بعض الملاحظات التي لا تقلل من قيمة هذا النجاح والتميز بأي حال من الاحوال ولكنها ملاحظة جديرة بالطرح والمناقشة الملاحظة الاولى ان اختيار صورة الغلاف في نظري لم يكن موفقا لأنها صورة جافة خالية من جمال الطبيعة ولا تعبر بصدق عن محافظة تنومه بمناظرها وطبيعتها الساحره ويتبادر للذهن انها لأحدى الهجر في سفوح جبال اجى وسلمى في الشمال وكنت اتمنى ان صورة الغلاف هى احدى الصور في ص30_31_او62 لأنها تعبر بصدق عن تنومه وطبيعتها الساحره 0
الملاحظه الثانيه هى تلك الصوره في الصفحه (16) هي صورة صادمة للمشاعر وتوحي ببؤس ولا تاريخ ولا ثقافة وكان الاولى اختيار الصوره ص20_21 لأنها خليط من مجتمع رعوي وزراعي ووسائله المستخدمه او الصوره ص19 لانهال شباب مملوء حيوية وهمم عاليه وكنت اتمنى ان الترقيم باللغة العربية .
الملاحظه الثالثه انه لم يكن ضمن هذا الكتاب المصور نماذج للمباني الحديثه التي تحاكي هذه المرحله التي نعيشها مثل مبنى كلية الشيخ علي بن سليمان للعلوم والآداب او مركز تنومه او الجنادرية او مجمع العسيري الخ .
الملاحظه الرابعة الصوره ص196_197 غير مناسبه لعدم توحد الحركه ولتنافر والمنظر والخلو من مشاعر الطرب بالإضافة الى تكرار بعض الوجيه ص203-204-205-206 الملاحظه الرابعة وهى لو كانت صور الفتيات الصغيرات في صفحه مستقلة بالزى الوطني المطرز والمحاك يدويا لكان اجمل ويقدم معلومة اضافية عن المرأة في تنومة الزهراء.
الملاحظه الخامسة والأخيرة عدم ا لتعريف بالعرضة والمد اقيل وذكر المناسبة كما في ص-187-188-194-195-200-201 لان عدم ذكر التعريف يقلل من اهمية الصوره باعتبارها وثيقة تاريخيه لان هذا الكتاب سوف يكون مرجعا تاريخيا للأجيال القادمة و هذا اللون الاستعراضي الرجولي متفرد على مستوى الوطن ولله در المصور لهذا اللون من الفنون الشعبيه وفي الختام فأنني اقف احتراما وتقديرا لكل من ساهم في اعداد هذ الكتاب وإخراجه في ثوبه الجديد وما هذه الملاحظات الا لإثارة الاهتمام وتفعيل دور النقد لإبراز الجمال وجودة العمل والله ولي التوفيق
 0  0  3731

جديد المقالات

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...

في مجتمعاتنا الصغيرة ،أو الكبيرة على مستوى الأسرة ،أو مستوى المجتمع المحيط ،أو أي مجمع في أي...

مكثنا في بوتنا أكثر من شهرين حتى الآن، امتثالاً لتوجيهات الحكومة الحريصة على سلامتنا وصحتنا، بعد...

عندما تصدر الأوامر والتعليمات بفك الحجر الصحي جزئيا للمحافظة على اقتصاد البلد وللتخفيف على...