×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

(أسدٌ) عليّ وفي الحروب (نعامةٌ)

(أسدٌ) عليّ وفي الحروب (نعامةٌ)

"من شابه أباه فما ظلم" إنها لعنة التاريخ وقد حلت عليك وعلى أبيك من قبل, إنها لعنة الزمان والمكان ترقد مع أبيك في قبره ؛وتطاردك في سراديبك المظلمة.
سوف يلعنك كل مسلم على وجه الأرض, وتلعنك أنات الثكالى وصيحات الأطفال .

لم تأتِ بجديد ؛فأنت تواصل مسيرة ما فعله أبوك من قبل في حماه ,وحلب حين قضى على قرابة خمسين ألف مسلم؛ ذنبهم أنهم قالوا (لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وأنت وأبوك تريدونهم أن يخصوكم بالألوهية, وتستعبدونهم وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراُ.تباً لك ولأبيك!

كنا نأمل ويأمل كل مسلم أن توجه آلتك العسكرية إلى هضبة الجولان وتحررها من أيدي الصهاينة المعتدين, وزاد الأمل عندما كنت تعتلي المنابر وتتحدث عن الرجال وأنصاف الرجال وعن العروبة وهموم العروبة. واليوم تثبت للعالم كله أنك من أشباه الرجال ولارجال؛وأنك ألد أعداء العروبة والإسلام. وهما براء منك.

إن العالم كله يعلم بأن الجولان بيعت لإسرائيل في صفقة. بين النظام السوري أقصد(أباك) وإسرائيل في يوينو 1967م. بملايين الدولارات التي دخلت حساب رفعت الذي كان وسيطاً بين إسرائيل وشقيقه حافظ واقتسم رفعت قيمة الصفقة التي أودعت في حساب خاص ببنوك سويسرا، وقد صدرت أوامر بالانسحاب للقوات السورية ولم يطلق رصاصة واحدة، فلعل العهود والمواثيق منعتك من تحرير الجولان. فلم تجد أين تستعرض شجاعتك, وتوجه آلتك العسكرية إلا على شعبك المسلم الأعزل وهذا ليس بغريب عليك أيها الوجه القبيح ,فإن أسلافك من النصيريين والعلويين قد عاثوا في بلاد الشام فساداُ قبلك فقتلوا, وشردوا ,واغتصبوا, وسلبوا, ونهبوا؛ ,ونكلوا بالمسلمين أشد التنكيل وذنبهم الوحيد أنهم قالوا (لا إله إلا الله).
وهاأنت على دربهم تكمل المسيرة.

أسد علي وفي الحروب نعامة *** ربداء تجفل من صفير الصافر.
هلا برزت الى غزالة في الوغى *** بل كان قلبك في جناحي طائر

هذا البيت يُقال في وصف من يستأسد على الضعفاء ولا نسمع له صوتاً أمام الأقوياء .

نعم أنت تستأسد على الشيوخ والنساء والأطفال وتتفنن في التنكيل بهم وتستعرض أمام أسيادك أرباب العمائم ودعاة الضلال. وأمام الأعداء تدس رأسك كالنعامة يا أجبن الجبناء عليك من الله ماتستحق.إننا نعلم أن ما أصاب إخواننا المسلمين في بلاد الشام من الهم والحزن والألم يصيبك ياعدو الله وأنت في جنبات قصرك المحصن. ولتعلم يا عدو الله بأنك لست الطاغية الأول أو الأخير فاعتبر بسابقيك من أشباهك الذين سفكوا الدماء وعاثوا في الأرض فساداً كيف كانت نهايتهم خزياً , وعارا. إن نهايتك باتت وشيكة ,وإن سوء عملك سوف يحيط بك عما قريب .أرانا الله فيك يوماً اسودا, وحسبنا الله ونعم الوكيل ولاحول ولاقوة إلا بالله.

اللهم احقن دماء المسلمين في بلاد الشام,وارحم موتاهم , واشف مرضاهم, واجعل ماأصابهم في موازين حسناتهم يوم يلقونك إنك ولي ذلك والقادر عليه.
قال تعالى" .وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء (43)".


كتبه / عبدالرحمن دربي
drby-a@hotmail.com

 0  0  9139
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر