• ×
بدرية عبدالوهاب الشهري

البيئة التربوية (رياض الأطفال) أُسسها ومحكاتها

بدرية عبدالوهاب الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يجب أن تتناول أسس تنظيم البيئة التربوية الشمولية تنظيم البيئة جميع الجوانب التعليمية للبيئة ،والتكامل في كل جانب من جوانب البيئة يرتبط ارتباطا وثيقا بالجوانب الأخرى ويؤثر فيها ويتأثر بها فأهداف نشاط مالا تتحقق إذا لم تستخدم الطرق المناسبة لتنفيذها وهذه الطرق لن تطبق إذا لم توظفها معلمة كفء وهذه المعلمة لن تتمكن من التطبيق إذا لم تكن ملمة بخصائص الأطفال وإمكاناتهم وعلى علم بطرق تنظيم بيئة التعليم ، كمالابد من تحقيق التوازن بين قدرات وإمكانات الطفل والأنشطة الواجب توفيرها لتنمية تلك الإمكانات واستمرارية تنظيم البيئة مبنية على عمليات تقويم لتنظيم تلك البيئةوالتخطيط السليم من الضرورة وضع خطة شاملة تتعرض لجميع مكونات البيئة مبنية على اسس عملية ومعلومات وبيانات دقيقة, كما يجب أن تكون هذه الخطة على مراحل متتابعة.
ويجب التجريب لأن فيه معرفة نقاط القوة والضعف في البيئة, والتعرف على المشكلات التي تواجهها البيئة.
وضرورة تنظيم البيئة هي عملية جماعية يشترك فيها جميع الأطراف التي لها صلة مباشرة او غير مباشرة بالبرنامج مثل المعلمة والجهاز الإداري والمشرفة وأولياء الأمور والطفل نفسه, والمقصود بالتعاون المشاركة بالرأي وليس التنظيم الفعلي للبيئة.
وتستند بيئة التعلم على البحث العلمي للتعرف على سمات كل من الطفل والبيئة والمجتمع, وتحديد التغيرات التي طرت على ميول الطفل وقدراته وحاجاته وكذالك دراسة التغيرات البيئية المتوقع حدوثها بحيث تعمل بيئة التعلم على مراعاتها.
والموضوعية ضرورية ليكون الحكم على بيئة التعلم موضوعيا وبعيدا عن الذاتية ووفق معايير محددة وثابتة وصادقة.
كما أن النظرة المستقبلية ليتم تنظيم بيئة التعلم في ضوء الاتجاهات الحديثة والمستقبلية, كما يستدعي ذلك تحديد المستقبل وسماته تحديدا دقيقا.

محكات تنظيم البيئة التربوية :عند تنظيم تعلم طفل الروضة, يجب توافر المحكات التالية:
v تسمح بالتنوع في بيئة الطفل فأستخدام أسلوب واحد في تنظيم البيئة يصيب الأطفال بالملل وعدم الاهتمام بما يقدم لهم .
v تحقق التكامل بين طرق وأساليب تنظيم بيئة التعلم والأهداف السلوكية لبرنامج طفل الروضة.
v زيادة دافعية الأطفال للتعلم والمشاركة بإيجابية في المواقف التعليمية بحيث يكون الطفل هو محور العملية التعليمية.
v توفير سبل النجاح المتدرج من خلال قيام الطفل بسلسة من الأعمال القصيرة المتدرجة حتى يحقق النجاح, كما يجب أن تكون مدة التعلم قصيرة لتتناسب مع قدرة الطفل على التركيز ولانتباه.
v تهتم بتعجيل وتسريع العمليات العقلية لطفل الروضة وفقاً لقدراته واستعداداته مما يسهم في تفاعله مع البيئة والمجتمع .
v تراعي الفروق الفردية بين قدرات واستعدادات الأطفال بحيث توفر البيئة لكل طفل ما يتناسب وإمكاناته الشخصية .
v تلبي حاجات الأطفال مما جعل الأطفال يقبلون على الأنشطة بدافع قوي .
v تهتم بالخبرات الحسية المباشرة فالحواس هي المدخل الطبيعي لتعلم الأطفال والخبرات الحسية المباشرة تجعل التعلم أقوى وأبقى .
v تحقق المتعة للطفل اثناء التعلم .
v توفير المن والسلامة النفسية والجسدية .
v تنمي المهارات اللغوية المستخدمة في التعبير عن احتياجاته ومن ثم التفاعل مع المجتمع.
v مساعدة الطفل على تنمية المهارات الحياتية والتي تساعد بدورها الطفل على التوافق مع البيئة والمجتمع .
v تهتم بتنمية مهارات الاعتماد على النفس لدى الطفل مما يساعده على الاستقلال عند ممارسة متطلبات الحياة اليومية.
v تشجع على العمل الجماعي والتعاوني بين الأطفال .
v تؤكد على وحدة المعرفة وتكاملها في تقديم انشطة البرنامج اليومي للطفل واتصالها ببيئته وحياته اليومية.


أ. بدرية عبدالوهاب الشهري
رئيسة قسم رياض الأطفال بتعليم النماص


التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-06-1440 07:29 مساءً محمد احمد الشهري :
    فكر نير تحياتي لك

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : صالح بن حمدان

نظام التقاعد نظام جامد لا يسمع ولا يرى ولا يفكر...


بالرغم من الحملاتِ التوعوية لكل الأجناس...


يسألني أحدهم عن كثرة كتابتي عن السلبيات في...


الصدمة العصبية لا تسبب السكر لكنها ترفع السكر...


بواسطة : ابو فراج

بشكل لافت ومخيف أصبحت ظاهرة (الطلاق) متفشية في...


في يوم من الأيام عندما كنت اذهب لقضاء مصلحة من...


بواسطة : عامر الشهري

فقدت عائلة آل غرمان خاصة، وقبيلة نازلة عامة،...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:40 صباحًا الثلاثاء 20 نوفمبر 1440.