• ×
هاشم الشهري

لا فض فوك ياقينان

هاشم الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لا فض فوك ياقينان


لا أعرف سر غضب وزير التعليم العيسى ومن خلفه حشدٌ من المعلمين والمعلمات وبعضهم (مع الخيل يا شقرى)، وأكاد أجزم أن بعض هؤلاء لم يقرؤا المقالة أو يستمعوا إلى تعليق.
والحقيقة المرة هي سر الغضب الذي انتاب الوزير، وبالتأكيد سار في ركبه المنتمون للتعليم لا سيما المعلمين والمعلمات.
إن التعليم وكما يقول المثل العامي "من جرف إلى دحديره"، ولا شك أن أنعدام الرؤية الواضحة والفكر المتجدد والقراءة الحقيقية ـ لا النظرية ـ لواقع المشهد ككل كان سبباً في واقع التعليم الحالي.
وقد تحدثت عن ذلك بصراحة في برنامجٍ تلفزيوني في حلقة تناولت التعليم والمعلم والمعلمة والإداري والإدارية، وحينها أشرت إلى أن الوزارة لا تملك منهجية واضحة تبشر بتطوير التعليم وتحسين أداء منسوبيها والبعد عن العشوائية في تعيين الإداريات المتكدسات في المدارس دون إنتاجية وعمل حقيقي.
واتفق مع زميل المهنة قينان الغامدي فيما ذهب إليه، ولا مبرر لمعالي الوزير أن يستخدم عبارات ومصطلحات لا تليق به ولا بوزارة معنية بالتربية والتعليم.
إن المعلم والمعلمة يتمتعون بمزايا تفوق ما يحصل عليه منسوبو الخدمة المدنية سواء في جانب المرتبات أو العلاوات أو حتى الإجازات، وبكل أسف رغم كل هذا فإن مستوى الأداء والانضباط الزمني متدني بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، ولا بد من مراجعة حقيقية، فالمعلم لا يختلف عن باقي موظفي الدولة كلٌ في مجال اختصاصه ولا يجب أن يحظي بمزايا لا يستحقها.
إن رؤية 2030 لا يمكن للوضع الحالي في التعليم أن يواكبها، وبالتالي لا بد من غربلة شاملة في هذه الوزارة وحزم ومتابعة وتأهيل عالي للمعلمين والمعلمات على حدٍ سواء حتى نكتب لا حقا ما يجعل الوزير يفرح لا يغضب، ولكن عندما نرى واقعاً ملموساً لا نظريات على الورق وكتابي الوزير جزء منها.

هاشم الشهري
مستشار إعلامي

سحابة الكلمات الدلالية

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفة (تنومة) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    28-01-1439 09:02 مساءً تنومي الهوى :
    انت وقينان كأسكم واحد وكلامكما مردود عليكما
  • #2
    27-01-1439 12:39 صباحًا علي الشهري :
    ماشاء الله اثاري عندنا قينان الشهري صحيفة تنومه عليك اللوم لانزال مثل هذا المقال لهذا الرجل
  • #3
    22-01-1439 08:30 مساءً ابو وليد :
    سيدنا آدم اول معلم في البشرية وكل الأنبياء والرسل هم معلمون وهذا شرف يحمله كل معلم ومعلمة، وهم من اوصل العالم الى هذا المستوى من التقدم والحضارة فلماذا لا نعترف بفضلهم ونعطيهم على الأقل حقهم من التقدير والاحترام.
  • #4
    22-01-1439 08:23 مساءً فايز محمد :
    اسأت لمعلمينك يا هاشم بإمتداحك قينان الغامدي الذي سخر منهم وانتقصهم دون وجه حق
  • #5
    22-01-1439 03:03 مساءً محمد الشهري :
    حينما يكون المعلم وجبة دسمة لمن يريد الظهور فتلك مصيبة مجتمعية لعمري ماوجدوا أفضل منها.
    وحينما تكون السخرية والتنقص من حق المعلمين آتية من معلم فاشل لفظته المهنة وتبرأ منه الميدان فتلك مصيبة أخرى.
    وحينما يكون هذا الفاشل تعليميا وصحفيا عنوان لمقال مثل هذا فالمصيبة أعظم..
    المعلم ياسيد هاشم يختلف عن أي موظف ان كنت لا تعلم الى الان.المعلم في مدرسته يتفانى مع طلابه داخل الفصل وقد يزيد عددالطلاب في الفصل عن ٣٠ طالب.يبذل معهم ويصبر على أذاهم ويتابعهم .ثم ينتقل الحصة التي تليها الى فصل اخر يؤدي ويبذل معهم .ويأتي دوره في المناوبة والنشاط مع عددكبير من الطلاب...وانت تعلم أن البيت يضيق ذرعا بثلاثة أطفال أو أربعة .والمعلمون يحتوون مئات الطلاب في فناء واحد.ثم يبقى معه حتى يركب وسيلة النقل أو مع والده...ثم ينصرف الى البيت ويبدأ في التحضير الكتابي والذهني لليوم التالي....أما الموظف العادي فحسبه معاملتين أوثلاث وماتبقى لليوم التالي ..و(ولا أنتقص من حق أي موظف ففيهم المخلصين وهم كثر..لكني أقارن في بذل المجهود الذهني والبدني في العمل وخارجه) ولا يشغل باله في البيت بشيء من عمله .
    الا يستحق المعلم أن يعطى حوافز مجزية نظير جهده.
    معظم الموظفين الاخرين بعد التقاعد يتم التعاقد معه أو يبحث عن وظيفة أخرى.
    أما المعلم المتقاعد فتجده يبدأ مرحلة المراجعات بين عيادات الضغط والسكري.
    أنا ركزت ردي هذا على الجزئية التي تزعم فيها أن المعلم لايستحق حوافز..وكأنك ولدت متعلما تجيد القراءة والكتابة حتى وصلت مستشارا اعلاميا تسبّح بحمد قينان. وتبدي العقوق لمعلميك.
    أسأل الله ان يحفظ معلمينا ومعلماتنا وأن يجزيهم خير الجزاء
  • #6
    22-01-1439 01:57 مساءً عبدالرحمن عبدالله :
    سبقك بها عكاشة يا هاشم فأنت وقينان وجهان لعملة واحدة وهنيئا لك هذا الشرف.كل من يريد الظهور الإعلامي عليه مهاجمة المعلمين فهم الشريحة الكبرى لموظفي الدولة نعم انا معلم والتعليم مليء بالتخبطات والعشوائيات وأكبر متخبط وصاحب قرارات ارتجالية هو الوزير نفسه ولكن ياهاشم أعلم أن بعض الوزارات عندنا لا يساوي منسوبيها إدارة تعليم واحدة ومع ذالك نجد فيها أخطأ كارثيه ولم نسمع لك صوت انت واستاذك قينان لم نسمع منكم نقد للقضاء او البلديات او الزراعة او او.... من ينتقد المعلم عليه ان يدرس يوم واحد فقط وبعدها نسمع منه اما من يسمي نفسه كاتب وناقد فليحتفظ بنقده لنفسه وإذا أردت الظهور يا هاشم فختر لنفسك سلم ترتقي عليه بجهدك وأترك عنك الظهور بأساليب رخيصة مع الأسف

شاهد معنا

جديد المقالات

أربيل الفاتنة وقعت عيني على إحدى القنوات...


بواسطة : صالح بن حمدان

هل البشت ضرورة أثناء العمل الوظيفي؟ البشت زي...


بواسطة : محمد آل مخزوم

علم بلا عمل كشجرة بلا ثمر ! التعليم حق مكتسب...


بواسطة : عامر الشهري

مربو الأجيال "الشمس لا تخفى مع النكران"...


بواسطة : ابو فراج

متى تنتهي هذه الظاهرة من ملاعبنا نحن شعب يدين...


بواسطة : صالح بن حمدان

ماتزال #قطر تتمادى في الصلف والغرور لم يدرك...


عبدة المال المال نعمه وزينة وقد* قدم قبل...


Rss قاريء