• ×
عبدالرحمن متعب

الصحوة العكسية!! 

عبدالرحمن متعب
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الصحوة العكسية!!

بقلم/ عبدالرحمن متعب


ظهرت دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله في زمن كثرت فيها البدع والخرافات والإبتعاد عن دين الله,فكانت هذه الدعوة تصحيح للمسار الإسلامي في الجزيرة العربية وأيضا في الأقطار المجاورة ولكنه لم يسمها صحوة ولم ينقض مابناه العلماء السابقون له, بل كانت دعوة مجددة محاربة للجهل وسار عليها العلماء من بعده ولم يجعلها حزب أو جماعة , فقد كان همه الدعوة إلى الله وإتباع سنة نبينا صلى الله عليه وسلم ,ولكن في الثمانينات الميلادية ظهر من أسموا أنفسهم بجيل الصحوة فاخذوا منابر المساجد وحلقات التحفيظ والمراكز الصيفية وغيرها لحشد أكبر عدد من المناصرين لمنهجهم ومع مرور السنين أثبتت أنها صحوة عسكية ضربت الإسلام في مقتل وخرجت المتطرفين من تحت عباءة هؤلاء الجيل العكسي للصحوة , فهمشوا دور كبار العلماء وأعرضوا عن الإستنارة بهم حتى أصبح أكثر أتباعهم يصد عن كبار العلماء وعن الفتاوى التي كانت تصدر منهم ، ولم يكتفوا بهذا , بل أطلقوا ألقاباً على من سار على نهج هؤلاء العلماء ومنها لقب الجامية الذي نبزوا به العلامة الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله والذي زكاه كبار العلماء أمثال الشيخ عبدالغزيز بن باز ومحمد بن صالح العثيمين رحمهما الله ومفضلين السير على نهج من نبز دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وأتباعها بالوهابية . هؤلاء الصحويين جروا الويلات للأمة الإسلامية وخاصة الشباب الذين إتبعوهم على غير هدى وكأن على أعينهم غشاوة عن مشاهده الحقيقة وأصموا آذانهم الا من إتباع جيل الصحوة الوهمية , حتى أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم قاموا يفسرونها على أهوائهم مخالفين لتفسيرالعلماء السابقين واللاحقين.

خرج من تحت عباءة الصحوة الوهمية التكفيريين والدواعش والقاعديين حتى وإن أنكر بعضهم ذلك وتبرأ , فإن تسجيلاتهم تدينهم , وقد حالفهم في زيادة النكبة نسختهم المشابهة لهم في الأهداف ومختلفة قليلاً في الفكر وهي الليبرالية والعلمانية وتحالفوا ليشكلوا معول هدم من عدة جبهات على الامة الإسلامية بين الإفراط باسم الصحوة والتفريط بإسم الحرية .
تكاد الآن أن تختفي الأمة الوسط بسبب هاتين الطائفتين الرئيسيتين وللأسف أن أعضاءها أصبح لهم اليد الطولى في الإعلام والمناصب العلمية والإدارية , فأصبحنا بين سندان ومطرقة إستخدموا في صحوتهم العكسية إُسلوب العزف على عاطفة الشباب وجرهم إليها ,ومع ظهور الربيع العربي المزيف إستمر هؤلاء في التشجيع والإنطلاق بعد كبح جماح عبثهم لفترة من الزمن بعدما تبين فساد أهدافهم فصفقوا لمدمري بلدانهم باسم التغيير والحريّة.

فللنظر ماذا كانت النتيجة, بلدان ممزقه وتشتت غير مسبوق وبطون خاوية وأشلاء لا تجد من يدفنها وأيتام لايجدون من يأويهم ولاجئين تقطعت بهم السبل وضاقت بهم المخيمات , يجدون من يعطيهم مرة وينساهم عشراً ,,,



التعليقات ( 10 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-02-1436 09:13 مساءً المنطقي :
    الأخ تنومي اتيت بمالك يقوموا به من اعمال وأذكرك فقط ان اغلبهم صدر تحذير من كبار العلماء منهم وأتمنى ان يكون لديك الانصاف للبحث عن كلام الشيخ ابن بار رحمه الله في بعض منهم وايضاً كلام الشيخ صالح الفوزان في البعض الاخر اول من اثار الفتن في البلد هم الصحويين وعد بذاكرتك الى حرب الخليج وحربهم على الدولة اول من نادى بالمظاهرات ودعمها حتى في الأقطار ألعربيه هم أصحابك الصحويين اول من ربى الشباب على الخروج على ولي الامر هم الصحويين تويتر ليس مقياسا فَلَو تتبعت اكثر المتابعين لوجدت ان من يتربع على عرشها أكرمك الله وأكرمنا عن ذكرهم ممثلات الدعاره والانحطاط فليس كل مشهور محمود وانظر الى مؤتمر النهضة الذي يقودهم احد اقطاب الصحويين وأذكرك بحديث الرسول صل الله عليه وسلم أ: ((ثلاثة يؤتى بهم يوم القيامة: مجاهد، وقارئ، ومتصدق، فيقال للقارئ العالم: في ماذا تعلمت العلم وقرأت القرآن؟ قال: قرأت من أجلك القرآن، وتعلمت من أجلك العلم، فيقول الله له: كذبت، وتقول الملائكة: كذبت، ولكنك تعلمت ليقال عالم وقرأت ليقال قارئ وقد قيل ذلك، فيؤمر به فيسحب على وجهه إلى النار، ويؤتى بالمجاهد فيقال له: فيم جاهدت؟ قال: جاهدت في سبيلك أمرت بالجهاد فجاهدت في سبيلك، قال: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت ولكنك جاهدت ليقال هو جريء - يعني شجاع - وقد قيل ذلك، فيؤمر فيسحب على وجهه إلى النار، ويؤتى بالمتصدق الذي تصدق بالمال فيقال له: فيم تصدقت؟ قال: أمرت بالصدقة في سبيلك فما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيه إلا أنفقت فيه، فيقول الله له: كذبت، وتقول الملائكة: كذبت، ولكنك تصدقت ليقال هو جواد وقد قيل ذلك، فيسحب على وجهه إلى النار))[ [1] رواه البخاري في كتاب التوحيد برقم 6958، ورواه مسلم في كتاب الزكاة برقم 1688.
  • #2
    06-02-1436 06:29 صباحًا تنومي والقلب هاوي :
    انجازات الصحوة تتمثل في الحفاظ على عقيدة الناس وما رسائل علماء البلاد وشروحهم الواسع في العقائد عنا ببعيد لمن كلف نفسه قليلا ، ومن منجزاتها قيادة القطاع الثالث( الخيري ) بكافة صورة ومنافعة ، في اعمال توعوية وإغاثية رائعة تحت إشراف الدولة ، من منجزات الصحوة حصولهم على قصب السبق في إدارة الإعلام الجديد في تويتر من حيث عدد المتابعين والتأثير ( وربك موزع المحبة )وتوجيه الشباب عبرها وتحت ناظر الجميع توجيها متوافقا مع كتاب الله وسنة رسوله ،ومن منجزاتها الوقوف ضد الفتن في هذا البلد الكريم ( في حرب الحوثيين - وفي محاولة زعزعت البلد بالمظاهرات - وفي محاولة أهل التغريب لتغريب هذا البلد ) ختاما أذكر الكاتب بطلب بعض من علق ، نريد دليلا واحدا من الواقع يدل على ما ذكر أم هي مجرد إدعاءات لا دليل عليها ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا ) فأعد لسؤال بين يدي الجبار جوابا .
  • #3
    05-02-1436 01:26 مساءً عبدالعزيز :
    - ماهي منجزات الصحوة؟ - http://dorar.net/art/466
  • #4
    04-02-1436 11:33 مساءً ابو عبدالله :
    تحياتي لك استاذ/ عبدالرحمن على هذا الطرح الجميل .
  • #5
    04-02-1436 12:06 صباحًا المنطقي :
    أتمنى من المنافحين عن الصحويين اعطانا انجازاتهم التي شنوا الحرب بها على كاتب المقال علما انني اويد ماقاله وهو واقع ملموس حدث ممن تلبسوا بالدِّين وأسموا أنفسهم الصحويين وكان الاسلام كان في غربه وهم من أعاده دعوا عاطفتكم جانبا وحكموا عقولكم وقارنوا الوقائع التي تبعت ظهورهم
  • #6
    02-02-1436 11:09 مساءً تنومي..لاتكلمني :
    تحياتي لشخصكم استاذ عبد الرحمن وكانك اردت تشخيص ظاهرة معينة .فوقعت في خطأ طبي يضاف إلى اﻷخطاء التي نقرأها بين الفينة واﻷخرى..أما علمت ان لكل قاعدة شواذ.أما علمت ان تلك الصحوة كان لها من اﻹيجابيات مايغيب فيه اتهامك بالجملة.عجبا كيف ترمي هذه الاتهامات جزاف.دون دليل.أنت عممت في مقالك وهذا ما افسده.أنت لم تأتي بإثبات واحد يجعلنا نصدق..إن مثل هذا الطرح لايصدر الا من ناقم على المتدينين وبداية العودة الصحيحة الى الحق.ناقم على الصحوة.غفر الله لنا ولك الزلل.واجعل من طرحك المستقبلي ماتراه يريح ذائقة وعقل القارئ ولاتجعل منه ميدانا للسخرية من طرحك.واكتب ماتدين الله به.هذه نصيحتي لك
  • #7
    02-02-1436 06:46 صباحًا صال حمدان :
    الاخ عبد الرحمن عمم في مقاله فلم تكن كل المنابر كما قال ولم تكن حلا قات تحغيض القرآن والمناشط الصيفية كذالك لانها كانت تحت نظر الدولة وسمعها وبصرها ولكن كان هناك مندسيون من ذوي الاهواء وانصاف المتعلمين وبعض الصبية المغرر بهم الذين وقعوا تحت تأثير بعض التسهيلات وتوفير بعض الامكانات والاغرآت وغياب الرقيب مما تسبب في هذا التطرف والارهاب وكذالك التعليم لم يباشر في احتواء الشباب واحكام الرقابه على انحراف البعض في سلوكهم وميولهم ان جلد الذات بدون تبصر مؤلم والوقاية خير من العلاج والله المستعان
  • #8
    29-01-1436 07:21 مساءً تنومي والقلب هاوي :
    مراكز صيفية في الثمانيات الهجرية ، لا واضح إنك دارس الظاهره صح .
  • #9
    29-01-1436 07:07 مساءً عشق البراري :
    مقال رائع جدا واتمنى منك المزيد وفالك التوفيق .
  • #10
    29-01-1436 07:05 مساءً عبد المتجلي :
    مع تقديري للأستاذ عبدالرحمن إلا أن هذا لا ينفي سطحية المقال ومغالطاته والاتهامات التي يسوقها بلا دليل. . اتهام الحلقات والنوادي الصيفية هي اسطوانة الاعلام المشروخة منذ سنوات في سبيل إغلاق مجامع الخير ولكن محاولاتهم فشلت لأن الدولة تعرف الداء وتعرف مكانه الحقيقي وعلى سبيل المثال كان أحد أكبر قيادات القاعدة الذي قتل قبل سنوات يعمل في الأمن العام..فهل نتهم الأمن العام !! أدعو نفسي والشباب الكتاب ألا يكونوا متحمسين أكثر من اللازم فالحكومة أبخص وماذكرته من المحاضن مدعوم رسميا والشاذ لاحكم له ومن جرب عرف

شاهد معنا

جديد المقالات

لم يحدث على مر التاريخ ان كان هناك دولة إستدعت...


بواسطة : صالح بن حمدان

في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك...


بواسطة : ابو فراج

بسم الله الرحمن الرحيم ثلاثة مؤتمرات عقدت في...


بواسطة : صالح بن حمدان

من خلال متابعة بعض حلقات هذا المسلسل الرمضاني...


هذا المقال هو في سياق المقال السابق حول ( صناعة...


بواسطة : صالح بن حمدان

سئل الرسول صلى الله عليه وسلم من أحب الناس الى...


بواسطة : ابو فراج

لم يتعض بعض المسؤولين العرب من مآسي الماضي...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:50 مساءً الإثنين 14 أكتوبر 1440.