• ×
عبدالرحمن دربي

مصارع الطغاة 

عبدالرحمن دربي
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تتشابه مصارع الطغاة- سبحان الله- ماأشبه الليلة بالبارحة.
تقف اليوم جميع شعوب العالم إجلالاً وتقديراً لثوار ليبياالأبطال الذين آلوا على أنفسهم ألا يرضخوا للظلم والطغيان ,فكانت تلك الثورة المباركةثورة السابع عشر من فبراير,والتي قدم لها الثوار الاحرار انفسهم في سبيل الخلاص من طاغية لم يكن يعترف مجرد اعتراف بشعبه,بل وصفهم بالجرذان وجعل من نفسه امام المسلمين وملك الملوك وعميد الحكام العرب وسيد المثقفين ولطالما كان مثاراً للسخرية في هيئته وكلامه وغطرسته وعباراته الرنانة والتي أصبحت على أفواه الصغار والكبار مدعاة للسخرية والضحك.
واليوم يشاهد العالم بأجمعه نهاية تلك الألقاب والأوصاف والجاه والمال بخروجه من انبوبة للصرف الصحي كما أشارت بعض التقارير, تلاها تلك النهاية المخزية ؛وهذه هي نهاية كل ظالم وطاغية بغى وتجبر وتكبر وعاث في الأرض فساداً.
قال تعالى(كأن لم يغنوا فيها بالأمس).
إن ما شاهده العالم بالأمس يغني عن كثيرٍمن الكلام, وتبقى الرسالة لأولئك الذين مازالوا يمارسون الغطرسة والقتل والتنكيل طمعاً في التمسك بالسلطةعلى حساب شعوبٍ كبتت حرياتها واسكتت أفواهها .
لقد دقت ساعة العمل دقت ساعة الزحف دقت ساعة الانتصار( فاعتبروا يا أولي الأبصار)إن تبقى لديكم من الحكمة والبصيرة شي.والا فاستعدوا لنهايةٍ تشابه نهاية أقرانكم ممن كانوا يظنون الا يستباح لهم حمى أبداً.
اللهم ادم على بلادنا نعمة الأمن والأستقرار. ووفق ولاة أمورنا إلى ماتحب وترضى,والبس ثوب الصحة والعافية خادم الحرمين الشريفين وامد في عمره, واجعل مايقدمه لشعبه وللإسلام والمسلمين في موازين حسناته.

ومضة:- (إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر)

وكتبه/ عبدالرحمن دربي

التعليقات ( 23 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    20-02-1433 09:53 مساءً الاسمري :
    الله يعطيك الف عافية
  • #2
    27-11-1432 10:45 مساءً وليد يوسف :
    الله يعطيك العافيه ابا عبدالله على هذه المقاله الرائعه والجيده في نفس الوقت وادام الله على هذا الوطن المعطاء الامن والاستقرار
  • #3
    26-11-1432 07:52 صباحًا فايز بن سعد :
    أخي الحبيب أبا عبدالله إن هذا الطاغية لبث في قومة أربعة عقود ونيف وهم يقاسون العذاب والتنكيل طيلة هذه الفترة وقد أمهله الله طيلة هذه العقود لعله يرجع ولكن غطرسته وظلمه قادته إلى ماوصل إليه من ظلم وطغيان وهذه عقوبة الظالمين قال تعالى ( فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين ) أبا عبدالله وفقت في طرحك بارك الله فيك
  • #4
    26-11-1432 12:52 صباحًا عمر بن ظافر :
    اطلالة موفقة ايها الاخ الحبيب وتوقيت مناسب ارجو ان تكون رسالتك ورسالة كل عاقل في العالم قد وصلت الى قلب وعقل من يحتاجها( وهم كثر ) مشكلة الطغاة انهم لا يتعظون بمصائر سابقيهم حتى تأتيهم القاضية وهم في غيهم سادرون .
  • #5
    26-11-1432 12:40 صباحًا أبو عبدالله التنومي :
    يا أخ fofo com من الأمانة العلمية إذا نقلت شيئا من أي مكان أن تذكر ذلك وما ذكره في موقع أخبار msn الشرق الأوسط مقال قصير بعنوان بين رحيل سلطان ورحيل الشيطان لذا جرى التبيه ولا تعليق على المقالة فالأموات أفضوا إلى ربهم وهو حسيبهم . اللهم اختم لنا بالصالحات وتوفنا مسلمين .
  • #6
    26-11-1432 12:05 صباحًا ابو يزن .. جده :
    بالله لفظك هذا سال من عسل أم قد صببت على أفواهنا العسلا
    على أجحنة الشوق سافرت بنا حـروفك نحوك، نحو إبداعك الممتزج بالتألق، فأرخينـا سمعنا لعزفك المنفرد، على أوتار فرحنا بسقوط طاغية ليبيا، ونسأل الله أن يعجل بسقوط طاغية الشام. إخواني .. صعب على المسلمون وإن طال بهم الأمد الرضوخ، تأبى أرواحهم التعلق إلا بخالقها، فليس ما يحدث غريباً ابا عبدالله .. كتبت فأبدعت، لا عدمنا التميز
  • #7
    25-11-1432 10:47 مساءً FOFO COM :
    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة ونعوذ بك من سوء المنقلب، انتهى عهد العقيد معمر القذافي نهاية مأساوية ورحل رحيل البهائم النافقة لا رحيل الأبطال العمالقة الذين تبكيهم الشعوب وتتأسى على فقدانهم الخطوب، مات القذافي ميتة أهل الجاهلية ذليلا وطريدا شريدا غير مأسوف على رحيله، رحل الطاغية وابتهج الناس فرحا وطربا كما لو كان هو الشيطان المعربد في الدنيا الذي يرميه المسلمون بالحصى كل عام في موسم الحج. سبحانك ربي ما أعدلك فإنك تمهل ولا تهمل، لك في الكون حكمة تدور بين النقمة والنعمة لا نعلمها وأنت علام الغيوب. هما يومان في عدد الزمان فصلا بين رحيل معمر الشيطان ورحيل الأمير سلطان ولكن شتان ومليون شتان بين رحيل طاغية ورحيل إنسان وحقا كما قيل «لكل من اسمه نصيب» فالأول اسمه مدمر والثاني للخير عنوان، رحل سلطان الكرم والشهامة سلطان الخير والمروءة وبكته المكارم وناحت عليه الحمائم. قد مات قوم وما ماتت مكارمهم وعاش قوم وهم في الناس أموات شاهدت سمو الأمير سلطان، رحمه الله، ذات مرة خلال لقاء تلفزيوني أجري معه قبل سنوات فقال أثناء لقائه: كنت أشاهد إحدى القنوات الفضائية الأجنبية في وقت متأخر من الليل حيث كانت تنقل تقريرا مصورا عن إحدى الدول الأفريقية وشاهدت بعض الناس وهم يأكلون النمل من شدة الجوع وفرط الفقر والحاجة فدمعت عيناي واتصلت فورا بالسفير السعودي في تلك الدولة لتقديم المساعدة ولم أنم طوال الليل حتى الصباح الى ان تأكدت من وصول المساعدة اليهم. لله درك يا سلطان، هناك من تدمع عيناه فرحا بمآسي الناس وعذاباتهم وهناك من تدمع عيناه خشية من الله ورأفة بالبشر. إن أبلغ ما يمكن ان يوصف به الأمير سلطان كلمات خالدة قالها الملك الراحل فيصل بن عبدالعزيز، رحمه الله، في إحدى المناسبات حيث قال «سلطان يقدر على نفسه ويسخرها حيث يريد ويعين الناس على نفسه» وصدق الملك فيصل في حديثه الذي مضى عليه أكثر من أربعين سنة، وليتك تعلم يا فيصل ان شقيقك سلطان استمر على هذا النهج طوال حياته حتى مماته. رحمك الله يا سلطان بن عبدالعزيز وأسكنك جنات النعيم.
  • #8
    25-11-1432 09:08 مساءً عبدالله :
    تسلم أناملك يابو عبدالله عقبال ما نسمع بمصرع بشار
  • #9
    25-11-1432 08:52 مساءً ظافر آل مهراس :
    (كأن لم يغنوا فيها بالأمس) صدق الله . ثم صدق الله إذيقول(إن الذين كفرواينفقون اموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا الى جهنم يحشرون).أنفقوها في العراق فكانت عليهم حسرة وسيغلبون وبشائر الغلبة اقتربت بإذن الله وفي تونس وليبياكانت عليهم حسرة ثم غلبوا وفي سوريا الأ بية أنفقوا السفينتين الحربيتين ولازالوا ينفقفون وستكون عليهم حسرة وسيغلبون كما غلبوا في البحرين وفي جبل دخان والعوامية وسيغلبون فوق كل أرض وتحت كل سماءوفي كل زمان .. هذا وعد الله (إن الله لايخلف الميعاد).
  • #10
    25-11-1432 04:14 مساءً عين الرضى عن كل عيب كليلة .. :
    جزيت خيرا يا استاذي الوقور واعتب عليك عتبا بالغا بسبب قلت كتبتك فنحن ننتظر منك ومن امثالك الكثير , انار الله دربك وجمعنابك في عليين.
  • #11
    25-11-1432 10:57 صباحًا رد على الاخ سعد المطيور :
    ارجو التأكد من الاية قبل كتابتها ( وينزع الملك ممن يشاء ) وليست ( وينزعه ممن يشاء ) الرجاء من الاخوة التاكد من الايات القرآنية قبل كتابتها .
  • #12
    25-11-1432 10:51 صباحًا عبدالرحمن ال عبدالله :
    ما بين غمضة عين والتفاتتها **** يبدل الله من حال الى حال هذ نهاية الظلم والطغيان ونهاية كل ظالم فاسق . اللهم احفظ والاة امرناواحفظ علينا امننا واستقرارنا وادم الخير في ربوعنا، واحفظ بلاد المسلمين من كل سوء ومكروه .
  • #13
    24-11-1432 02:12 مساءً سعد بن زاهر :
    وفقك الله لكل خير
  • #14
    24-11-1432 01:58 مساءً صاحب الأماني :
    إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر) راجع هذه العبارة وتأكد منها جزيت خيرا"
  • #15
    24-11-1432 11:11 صباحًا عبدالله بن فهد :
    أبا عبدالله إطلالة جميلة وموفقة . علما أن هذه النهاية متوقعة لمعمر ومنهم على شاكلته ..........أما بالنسبة لبيت أبي القاسم الشابي فأتوقع أنه لوقال : إذا الشعب يوما أراد الحياة ــــــــــــــ فلابد أن يستجيب البشر . لكان ألطف وأجمل لأن المصائب إنماهي بفعل البشر . لقوله جل في علاه : ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم )
  • #16
    24-11-1432 10:48 صباحًا أبو فارس :
    لا فض فوك أباعبدالله وهذه نهاية الطغاة والمفسدين في الأرض وبداية انتصار للشعب الليبي المظلوم حفظ الله أمننا وإيماننا وقائدنا خادم الحرمين الشريفين مرة اخرى الشكر لأبي عبد الله
  • #17
    23-11-1432 10:17 مساءً التنومي :
    الحمد لله رب العالمين والصلاة على خير البرية وبعد أشكر ﻷخي وزميلي الفاضل أبا عبداله هذه اﻹطلالة وهذا الظهور الجميل ولي مع ما سطرت أخي وقفات الوقفة اﻷولى :- والله ما أحببت يوما معمر القذافي ولكن ما حدث يوم أمس من أبناء ليبيا كان صدمة كبيرة ليس للعرب أو المسلمين فقط بل للعالم أجمع. أتدري لماذا أخي وجميع من يقرأ كلامي هذا! ؟ ما فعله الثوار او الثيران كما يسميهم البعض كان جريمة بكل المقاييس واﻷعراف الدولية ناهيك عن تعاليم الدين الحنيف بالله أسألك بأي حق يقتل رجل بعد أن أصبح لا حول له ولا قوة أين اﻹنسانية أين الرحمة أين المبادئ والقيم التي ينادي بها ثوار ليبيا ؟؟؟؟؟؟ اترك للقارئ ولك طبعا اﻹجابة. الوقفة الثانية :-من حرك هذه الشعوب ضد حكامها أليس القذافي يحكم ليبيا منذ أربعة عقود ويزيد ومن حرك المصريين ومن حرك السوريين ومن ومن ومن ومن ومن ومن ومن ومن ؟ أسئلة أظنها تحتاج إلى إجابة قبل أن نشمت ونتشمت بقتل رجل أعزل ذنبه أن الله أراد له أن يكون حاكما ولم يوفقه للحكمة في حكمه. الوقفة اﻷخيرة ولا أريد أن أثقل عليك:- من أسقط القذافيبل وربما قتله؟ أزعم أنهم ليسوا الليبييين. ومضة :- ستبدي لك اﻷيام ما كنت جاهلا ويأتيك باﻷخبار من لم تزود
    • #17 - 1
      25-11-1432 01:05 صباحًا علي بن فايز بن قصير :
      أقول للتنومي وكلنا أبناء تنومة كف قلمك وأعلم أن يدك تكتب وستحاسب على كل كلمة كتبتها أولا القذافي أعلن الحرب على شعبه فهو ابتدأ حربا ليس من أول يوم في الثورة بل في أول يوم حكم فيه قتل ما يقرب من سبعين ألفا وما قصة سجن أبي سليم عنا ببعيد فكيف يقتلوا بالسلاح مكتوفي الأيدي لا حول لهم ولا قوة . وأيضا فمن وجده هم من مصراته وقد جرى لهم منه محن كثيرة فما من بيت إلا وفيه قتيل أو سجين أو مشرد فبالله عليك يمسكوا به ويكرموه ويركبوه أفخر السيارات ثم بعد ذلك يسلموه للنيتو أو لأمريكا فلم يحصل لهم بذلك برد الغليل وشفاء العويل . ثانيا : لماذا لا يهرب كما فعل غيره أو يتنحى لكن بقاؤه دليل على ملازمته الحرب أقصد ملاحقة الجرذان وكل ما جرى هو سببه وما حصل من قتال وقتل كله يتحمله يوم القيامة و لا أحكم عليه بنار ولا جنة فقد أفضى إلى ربه لكن تكفير هيئة كبار العلماء له ليس بخاف عن أهل العلم . ثالثا : أرى والله أعلم أن قتله خير له ، فالكل يدرك أن القبض عليه سيكلفه أضعاف أضعاف ما لو قتل . رابعا : لست من دعاة الثورة وما جرته على الأمة من انتهاك الأعراض وقتل الأنفس وضياع الأموال وضياع الدين فبعضهم رفع رايات الحرية والديمقراطية والوطنية ولم أسمع من قال سنقيم دولة إسلامية على منهاج النبوة إلا أنني أقول وجود الفساد والظلم وكبت من قال لا إله إلا الله عن إظهار دينه والتضييق عليه أشعل ما خطط له الأعداء وأعدوا له إعدادا حصلت ثمرته وقد يقطفها من لا خلاق له . ولنا في كل ماجرى عبرة فقد قص الله لنا قصص الأولين ثم قال لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى... اللهم اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم
  • #18
    23-11-1432 08:21 مساءً سعد المطيور :
    كتبت فأصبت قلت فأثمرت بورك فيك ياأباعبد الله (يؤتي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء) وفقك الله ومزيدا من نشر دررك المدفونة الموقع يتطلع لمثل هذه المواهب المدفونة مزيدا من العطاء,,,,,,, تحياتي
    • #18 - 1
      24-11-1432 09:30 صباحًا بشفافية :
      لماذا تهاجمون من تصارع مع قلمه وسطر خواطره اما بالاصابة للمعنى والهدف أوخلافة فكلمة مدفونة غير لائقة بمعالي وقيم أبناء وأساتذة المنطقة فكلمة مدفونة تعني على قارعة الطريق فلكل حدث مقال 0000000000 ويشكر الاستاذ/ عبدالرحمن على تعبيرة ونقده الهادف وبداية خير ومنهجية ناجحة والنقد عندما يصل مجاملة يطمس معالم الرواية أي لابد أن تكون بالزيادة عن الموجود أو المناقضة 0
  • #19
    23-11-1432 06:21 مساءً عابر سبيل :
    سبحان من يعطي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء . بعد هذيك الجبروت ورفعة الخشم يقول احد المقاتلين يوم امس ان القذافي كان يتوسل عند القاء القبض عليه ويقول لا تقتلوني يا اولادي ، اصبحو اولاده وصار الاب لهم لما سار الامر في ايديهم ولما كان الامر في يده كانوا خونة واعداء ,,,,,,,, سبحان الله شكرا اخ عبدالرحمن على هذه المقالة المواكبة للحدث
  • #20
    23-11-1432 04:42 مساءً علي بن فايز بن قصير :
    هل ينتهي الظلم والطغيان بمقتل القذاقي ؟ القذافي أنموذج للفساد والإفساد والظلم والتسلط على من ولاه الله أمرهم إن في ذلك لعبرة لكل ذي عقل يمنعه من فعل ما يسوء إن لله وإنا إليه راجعون
  • #21
    23-11-1432 02:00 مساءً سعد بن مغرم :
    انها سكرة السلطان والتمسك بالمقعد حتى الموت . أين هم من سنة الحسن بن علي رضي الله عنه عندما ترك عرض الدنيا فتنازل عن الخلافة لخصمه وخصم أبيه في سبيل أن تتوحد الأمة وقد كان فجمع الله له فضل الدنيا وبشارة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم حينما قال فيما معناه ( يصلح الله به بين فئتين متقاتلتين من المسلمين )
  • #22
    23-11-1432 10:06 صباحًا الشيخ سعيد بن مسفر :
    مشكور أخي أبا عبدالله كلام في محلة ونسأل الله عز وجل أن يحمي وطننا الغالي من كل مكروه
  • #23
    23-11-1432 07:56 صباحًا ابو سعود :
    صدقت أخوي عبدالرحمن والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:ن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته وياحظ من جاه النذير بسفر كما قاله الآباء تحية لك ولقلمك الجميل ،،ولا شك أن الشعب هم من رسم هذه اللوحة بإذن الله ولي ملاحظة على ومضه: ففي هذا البيت رأي لبعض العلماء وينهون عن ترديده، فالقدر تحت مشيئة الله وليس تحت مشيئة الشعب تقبل تحيتي وتقديري

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : عامر الشهري

فقدت عائلة آل غرمان خاصة، وقبيلة نازلة عامة،...


بواسطة : صالح بن حمدان

الموقف الأول : في مدرجات المسارح الغنائية...


- ان تكن ضحية كُرْه أو إقصاء أو مؤامره من فيئة...


يستطيع المراقب للمشهد القبلي في وطننا الغالي...


بواسطة : ابو فراج

أثبت ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد...


بواسطة : صالح بن حمدان

إن الأحداث من حولنا في حالة غليان فالخليج...


لم يحدث على مر التاريخ ان كان هناك دولة إستدعت...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:54 صباحًا الثلاثاء 22 أكتوبر 1440.