×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الثقة المفقودة في المجتمع السعودي


الثقة المفقودة في المجتمع السعودي

عبدالله محمد فايز الشهري

الثقة عنصر هام في حياة الانسان,وانعدامها خسارة,وحينما تبنى العلاقة على ثقة في محلها فإن نسيح التواصل الاجتماعي سوف يكون متينا وقادرا على تجاوز الكثير من الأوهام التي تصيب البعض داخل المجتمع وتدعوهم للشك والتوجس ومحاولة الابتعاد عن الآخرين لمجرد الشك والريبة والإحتراز من أشياء قد لا يكون لها أساس في الواقع.

والثقة يجب أن تكون في محلها وفق معاييرها الحقيقية التي تتطلب قدراً من الحكمة والفراسة في تقييم الموقف النهائي من هذه الثقة , ولكن حينما تصبح ثقة عمياء مطلقة فإن الأمر سينقلب رأساً على عقب وتصبح من السذاجة بمكان بما ينعكس سلباً على حياة صاحبها .

وقد يكون الأمر مقبولاً طالما بقي في نطاقه الفردي , ولكن حينما تصبح الثقة مفقودة بشكل جماعي وعلى نطاق واسع في المجتمع لأسباب غير منطقية حتى أصبحت جزءاً من ثقافته وربما كانت تجنياً بلا تثبت ساقتها رياح الدهماء على آكام الوطن وضرابه حتى أضحت حالة غريبة في مجتمعنا السعودي بشكل خاص فإن الأمر تدور حوله التساؤلات.

من بعض تلك الظواهر ما تم رصده من خلال التعاملات اليومية في معترك الحياة من التناقضات في مسألة الثقة بالعنصر البشري والمنتج المحلي وكل ماله علاقة بالوطن والمواطن حتى أصبحت بالنسبة لنا حالات تشهد على سذاجة المجتمع أحيانا , ومنها على سبيل المثال وضع لوحات دعائية مختلفة المقاسات للأزياء الرجالية أو النسائية والأطفال في (المولات الكبيرة) كمثال ويرتديها نساء ورجال وأطفال أجانب ليسوا سعوديين أو حتى عرب بل من أوروبا وأمريكا مع فارق الهيئة والمظهر بما لايحاكي واقع مجتمعنا ولا يتناسب مع بيئته الأصلية ذات السحنة السمراء في الغالب حتى لو كان المنتج سعودياً ولكنها جاءت بكل تأكيد من منطلق عدم الثقة بهيئة ومظهر المواطن السعودي وكأننا سنحصل على نسخة مطابقة من أشكال وألوان وهيئات الاوروبيون تماماً حينما نرتدي تلك الأزياء ولهذا من المستحيل أو النادر جدا أن تجد سعوديا يستعان به في شيء من تلك الدعايات وهي إنعكاس لرغبة المجتمع في الهروب من واقعه وعدم الثقة به حتى على مستوى الدعاية الترويجية , كما تشهد على عدم ثقة المجتمع بعضه ببعض سيارات الأجرة التي يرفضها المجتمع إلا حينما يكون سائقها غيرسعودي , ومن تلك الحالات الأشد ألماً هي مسألة رفض المواطن السعودي كموظف في القطاع الخاص رغم كل الإغراءات والتسهيلات التي منحتها الدولة مقابل توظيف الشاب السعودي وعدم الإعتراف ببرامج التدريب التي يحصل عليها قبل إلتحاقه بالعمل بذرائع مختلفة بل إنه يحارب من ناحيتين الأولى طبيعية ومتوقعة حينما تأتي من أجانب لأنهم لايريدون أن يفقدوا فرص العمل التي حصلوا عليها ولكنها مؤلمة جدا حينما يأتي الرفض والإصرار على عدم توظيف الشاب السعودي من صاحب المنشأة نفسه تحت ذرائع مختلفة وهذه مصنفة ضمن عدم ثقة المجتمع بنفسه , ومن نماذج عدم الثقة التي يعاني منها المجتمع مسألة الأماكن السياحية الطبيعية التي تتميز بها بعض مناطق المملكة اللتي لا تجد قبولا لدى المواطن ولا ترقى إلى مستوى رغبته وتجده يذهب إلى الخارج مهما كلفه الأمر ولكن عدم الثقة هي التي أوجدت هذه الحالة المؤسفة , ومن تلك الحالات التي تنعدم فيها الثقة هي حالة المنتجات الصناعية المحلية التي لا تجد رواجا كثيرا لدى المستهلكين بحجة أنها رديئة رغم جودتها ومطابقتها للاشتراطات المطلوبة .

وفي هذا السياق تتوالى العديد من حالات عدم الثقة في المجتمع السعودي بعضه ببعض حتى أصبح التنافر هو سيد الموقف في معظم الحالات وكأني بالمثل الشهير"زمار الحي لايطرب" اللذي سمعناه ورددناه دون أن نعي معناه قد أطل وإختصر علينا المسافة ليبرهن لنا على تأزم الموقف في مسألة الثقة المفقودة في أوساط المجتمع السعودي بشكل يثير الإستغراب بما يسمى أزمة ثقة


الرياض

 0  0  6226

جديد المقالات

توشحت السياسة الإيرانية في السنوات الماضية غطاء التخفي لتتمكن من نشر سمومها ، وأكاذيبها ،...

هذه المادة المشؤومة في نظام العمل والعمل(77) الذي تبنته وزارة العمل سابقا وتطبقه حاليا...

الشخصية هي : حصيلة قوى الفرد الداخلية ومدى تفاعلها مع القوى الخارجية ، وهي خليط معقد يحوي...

لقد تأخر كثيرا اتفاق القاهرة لحل الخلاف الليبي كما أنه كان خاليا من أي ردة فعل عملية للتصدي...

في مجتمعاتنا الصغيرة ،أو الكبيرة على مستوى الأسرة ،أو مستوى المجتمع المحيط ،أو أي مجمع في أي...

مكثنا في بوتنا أكثر من شهرين حتى الآن، امتثالاً لتوجيهات الحكومة الحريصة على سلامتنا وصحتنا، بعد...

عندما تصدر الأوامر والتعليمات بفك الحجر الصحي جزئيا للمحافظة على اقتصاد البلد وللتخفيف على...