• ×

دراسة:القرنبيط الأخضر مضاد للسرطان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 اكتشف العلماء ان المواد الموجودة في نبات القنبيط الأخضر يمكن استخدامها في صنع مستحضرات طبية أكثر فعالية في علاج الأمراض السرطانية.

وقد تبين لفريق علمي امريكي برئاسة برافين راجيدران ان المركب العضوي سولفورافان Sulforaphane الموجود في القنبيط الأخضر أو البروكولي يمكن ان يقي من الإصابة بالسرطان، ويمكن استخدامه في انتاج أدوية ومستحضرات طبية أكثر فعالية في علاج الأمراض السرطانية. وهذه المادة موجودة بنسبة عالية خصوصاً في القنبيط الفتي وكذلك في القرنبيط الأبيض وكرنب بروكسل.

القرنبيط وكرنب بوكسل

ويؤكد علماء من الصين من جانبهم ان تناول البطاطا والبصل والقرنبيط يخفض من احتمال الإصابة بسرطان المعدة.

كما أجرى العلماء تجربة لتحديد تأثير التناول المنتظم للمواد الغذائية الغنية بالمركب العضوي سولفورافان في صحة المتقدمين بالسن. واشترك في هذه التجربة 28 شخصا اعمارهم فوق 50 سنة أخذت من قولون جميعهم عينات لدراستها.

فبينت النتائج ان الذين يتناولون كميات كبيرة من القنبيط الأخضر وغيره من الخضروات الخضراء كان مستوى تعبير البروتين 16p الذي يقمع الأورام السرطانية لديهم مرتفعا جدا مقارنة بالذين نادرا ما يتناولون هذه الخضروات.

تجدر الاشارة الى ان مادة سولفورافان تطرح الى خارج الجسم بعد يوم كامل على تناولها، ولكن تبين ان مستوى تعبير البروتين 16p كان مرتفعا حتى لدى الذين لم يكونوا يتناولون هذه الخضروات يوميا.

وكانت نتائج دراسات سابقة قد بينت ايضا فعالية هذه الخضروات في الوقاية من سرطان الأمعاء والبروستات.

لذلك ينصح الخبراء بتناول الخضروات الغنية بهذا المركب العضوي بصورة منتظمة للوقاية من الأورام السرطانية.

المصدر: طبيبي
بواسطة : tanomah
 0

سحابة الكلمات الدلالية

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفة (تنومة) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

التعليقات ( 0 )

شاهد معنا

جديد الأخبار

بعد ٣ أعوام من تكريس مالكه وقته وماله لجمع تراث الآباء والأجداد؛ بات متحف ولد اسلم الواقع في مركز خميس البحر التابع لمحافظة محايل عسير مقصدا سياحيا بارزا لزوار تهامة المنطقة. حمد علي أحمد الأسلمي جمع حوالي ١٠٠٠ قطعة..

أمس

Rss قاريء