• ×
عامر الشهري

رحم الله الشيخ عبدالله بن غرمان

عامر الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

فقدت عائلة آل غرمان خاصة، وقبيلة نازلة عامة، عميدها وشيخها، الرجل صاحب الخلق والمهابه والرأي والمشورة والعقل الراجح، فقدت رجلاً حكيما ذو اطلاع ومعرفة وتواصل وعلاقات مع الكثير من القبائل في المنطقة.
رحيل الشيخ عبدالله بن غرمان ـ رحمه الله وغفر له ـ خسارة كبيرة ليست فقط على أسرته وقبيلته، بل على محافظة تنومة وعلى مشائخ ونواب القبائل في جميع أرجاء المنطقة الذين عرفوه عن قرب وارتبطوا به بعلاقات وثيقة، نظرا لحرصه على التقارب مع الجميع، وكرمه الذي ليس بغريب عليه ولا على أهالي هذه المنطقة بشكل عام.
رحل الشيخ عبدالله تاركاً خلفه إرثاً كبيراً من المحبة والتقدير والصداقة والأخوة التي أسسها وبناها مع أجداده وآباؤه وإخوانه، وسيستمر أبناؤه من بعده ـ بإذن الله ـ على النهج الذي رسمه أولئك الرجال.
لقد كان المغفور له بإذن الله صديقاً صدوقاً في نصحه ورأيه، وصاحب نظرة ثاقبة وبعيدة، بل لا يتردد في الذهاب لمن ارتبط به بعلاقة صداقة لنصحه إذا رأى أنه يكون قد ارتكب خطئا أو ترك حقاً أو تنازل عن أمر لا يجب التنازل عنه، وإن دلل ذلك فإنما يدل على طيبة نفس وصدق في القول والعمل، وقلما تجد مثل ذلك إلا في الطيبين أمثاله ـ رحمه الله.
عزاؤنا لأسرة آل غرمان وقبيلتهم ولأخيه وأبنائه وعلى رأسهم الشيخ على بن عبدالله بن غرمان، فنحن نشاطرهم الحزن والألم والأسى، فمصابهم مصابنا وحزنهم حزننا، ولكنها إرادة المولى سبحانه وتعالى "كل من عليها فانٍ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام .. الآية"، التي لا نملك معها إلا التسليم والرضا بقضاء الله وقدره، فالحمدلله عاى كل حال، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


أجمل ما قيل
من أجمل ما قيل من الحكم والأمثال والأبيات عن الموت نورد لكم هنا مقتطفات شعرية لـ علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه:
النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا وَقَد عَلِمَت *** أنَّ السَلامَةَ فيها تَركُ ما فيها
لا دارَ لِلمَرءِ بَعدَ المَوتِ يَسكُنُها *** إِلّا الَّتي كانَ قَبلَ المَوتِ بانيها
فإِن بَناها بِخَيرٍ طابَ مَسكَنُه *** وإِن بَناها بَشَرٍّ خابَ بانيها
أَينَ المُلوكُ الَّتي كانَت مُسَلطَنَةً *** حَتّى سَقاها بِكَأسِ المَوتِ ساقيها
واعمل لدار غدا رضوان خازنها *** والجار أحمد والرحمن ناشيها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها *** بركعة في ظلام الليل يحيها



خاتمة
الموتُ نهاية كل حي قال الله جل وعلا "كل نفسٍ ذائقة الموت .. الآية"، وقال سبحانه مخاطباً عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم "إنك ميتٌ وإنهم ميتون .. الآية"



عامر الشهري
Am_alshry@hotmail.com

التعليقات ( 0 )

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : محمد آل مخزوم

لا قيمة لمن لا وطن له، تلك هي الحقيقة، فالوطن...


بواسطة : صالح بن حمدان

أيها العام 1441هـ ماذا تحمل في طياتك من جديد؟!...


بواسطة : محمد آل مخزوم

تنهض الدول وتتقدم بارتفاع مستوى الشفافية في...


قال المنفلوطي في كتابه النظرات: علام يهنئ الناس...


بواسطة : ابو فراج

خلال (5) سنوات مضت كتبت العديد من المقالات حول...


بواسطة : محمد آل مخزوم

بين الفينة والأخرى تطالعنا وسائل التواصل...


بواسطة : صالح بن حمدان

الأمر تجاوز حد الإزعاج الى حد القلق ، بهذه...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:13 صباحًا الأربعاء 19 يناير 1441.