• ×
ابو فراج

إرهاب الصِبيه

ابو فراج
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أتسائل ويتسائل الكثير منا بعد الجريمة النكراء التي أرتكبها أولئك الصبية في محافظة الزلفي, في الأسابيع الماضية والكل يقولون أي فهم وصل إليه أولئك الصبيه في العلوم الشرعية والفقه وعلوم الدين بشكل عام؟ مالذي يفهمه صبي في العشرين أو الواحد والعشرين من علوم شرعية تجعله يتفلسف بمنطق لا يُفهم منه إلا عنوانه, وكل ما قدموه من خطابات هو تكرار لما يقدمه أعضاء داعش, والقاعدة وهذا التكرار مقلق ومهم للغاية, ذلك يحدث لأنه من غير الممكن للإرهاب أن يجد منطقا آخر, وهنا يكمن التحدي الحقيقي ولحظة المواجهة الفكرية, المستمرة معه. فهذا ديدن القاعدة, وداعش, ومن سار في ركابهم, الزج بصبية لا يعلمون من العلوم الشرعية أو الفقهية إلا ما يسمعون ممن يسيرهم, ويقذف بهم إلى أتون الجحيم في غباوة وبلادة مستحكمة, ومن أستمع إلى حديث أولئك الصبية في المقطع الذي قدموه يجد أن أركان الخطاب الوارد في الفيديو تدور حول تقرير كفر الدولة بزعمهم, واستعراض ما يُرى أنها مظاهر لذلك الحكم بالتكفير, تمكين اليهود, والنصارى , وأعداء الدين, محاربة الدين, ثم سوق مبررات الخروج بأنه لنصرة الدين الذي يواجه تلك الحرب, ولتكون كلمة الله هي العليا على حد زعمهم. وهنا نرى هيمنة العمومية المطلقة على كل تلك التوصيفات التي حملها المقطع الذي ظهروا فيه, والتي تتكرر أيضا وبذات العمومية منذ ما يقارب العشرين عاما, إنه انطباع وخطاب عائم أكثر من كونه حقيقة معرفية, وهذه الصفة مشتركة دائما في كل خطابات الإرهاب والتشدد, لكنها تمثل درجات متفاوتة وعادة ما تتخذ المنظمات الإرهابية صغار السن من الشباب من الجهلاء بالدين كأداء لتحقيق أهدافهم على إختلافها من خلال تأصيل أفكارهم السامة في عقولهم القاصرة, باعتبارها عقيدة تستحق أن يفني المرء حياته من أجلها, ويستمر بذلك مسلسل الإرهاب بشقيه التجاري والعقائدي على نحو متبادل, ومن يقوم بتنفيذ مثل هذه العمليات الإرهابيه هو إرهابي بدرجة (منفذ) لا أقل ولا أكثر, أما المُخططون والمنظمون, والمسئولون الحقيقيون فهم الإرهابيون الفعليون الذين يديرون الأحداث من خلف الكواليس ومن وراء الأحجبة, يعيشون بعيدا عن أعين العدالة وأيدي القضاء, ويسوقون الشباب الغُر ويستغلون ضعف إدراكهم وقلة ثقافتهم ليلقون حتفهم في سبيل قضية خاسرة, بينما يرفلون هم في نعيم الدنيا ويتقلبون في ملذاتها ورغد معيشها, وهذا كله أيضا لا يلغي دور التوظيف الإستخباراتي العالمي للإرهاب كواحد من زعزعة الأمن في كثير من البلدان, وطالما أرادت تلك الكيانات الراعية للإرهاب أن تجعل العالم في حالة مواجهة مستمرة مع سلاحها الوحيد المتمثل في الإرهاب وحيث تمثل إيران الدولة الوحيدة والأبرز في العالم في التعامل مع الإرهاب كسلاح إقليمي, وحيث يواجهها العالم اليوم لا من أجل المشروع النووي فقط بل من أجل ذلك الدعم والتبني المستمر للإرهاب والإرهابيين والواجب على كل دولة مواجهة إيران وغيرها من رعاة الإرهاب وإيقاف هذا المد الذي تنعكس آثاره على العالم أجمع, أما ما قام به أولئك الصبية فكما قلنا آنفا هم ينفذون فقط ولا يعلمون من الدين إلا اسمه, والواجب المحتم علينا جميعا وخاصة أولياء الأمور أن يتنبهوا لشبابهم وأن يحسنوا التربية وأن يعملوا على إيجاد حصانة فكرية وتربوية تمنعهم من الانسياق إلى أتون الإرهاب ومن ثم ضياعهم حيث تتلقفهم الأيادي الشيطانية لتزج بهم في أتون الفتن ومعاداة أوطانهم ومجتمعاتهم, والخروج على ولي الأمر , وارتكاب جرائم تقشعر منها الأبدان, ليس لها علاقة لا بدين ولا مذهب ولا أخلاق, فهل نعي ذلك ونحاول بل نقوم بالواجب في حصانتهم وعدم تركهم في ميادين الضياع والهلاك لشياطين الإرهاب وأعداء الإسلام والمسلمين, نأمل ذلك من كل مواطن صالح يخاف على وطنه وأبناءه ومجتمعه...

العقيد "م" / محمد فراج الشهري
alfrrajmf@hotmail.com

التعليقات ( 0 )

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : صالح بن حمدان

وهكذا أيها العيد السعيد تطل علينا كما عودتنا...


تمر الأيام وتتكرر المناسبات. وفي هذه الأيام...


أتى العيد يختال فرحا يحمل الآمال والحب...


بواسطة : محمد آل مخزوم

كانت تحمل اسم جماعة تحفيظ القرآن الكريم، فتغير...


عاش رسّام عجوز في قرية صغيرة وكان يرسم لوحات في...


بواسطة : محمد آل مخزوم

يحظى المواطن والمقيم في بلادنا بنعمة الأمن...


بواسطة : صالح بن حمدان

من منطلق المصلحة العامة وحب هذه المحافظة...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:46 مساءً السبت 16 ديسمبر 1440.