• ×
ا. ناصر الشهري

إعمار مالطا .. وخراب ليبيا!!

ا. ناصر الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خراب مالطا .. كان ( مثلاً ) يبدو أنه أشبه بوكالة أنباء الصين الجديدة ” شينخوا” التي تجاوز عمرها عشرات السنين، وأصبحت قديمة في الممارسة، إلاَّ أنها ما تزال تحتفظ بالاسم، تماماً مثل مصر الجديدة التي أصبحت هي الأخرى قديمة أمام توسيع نطاق الأحياء الحديثة الآن نمواً وتطوراً.
هكذا يلصق اسم الخراب بمالطا الجزيرة التي تقع وسط البحر الأبيض المتوسط. والقريبة من كل من ليبيا وتونس. ويمثل تاريخها المعاصر الكثير من التحولات في تركيبتها السكانية، قبل وبعد الاستقلال عن بريطانيا في العام 1964م.

تلك الجزيرة الصغيرة بمساحتها التي لا تزيد عن 320 كيلومتراً، في منظومة سكان تقارب 500 ألف نسمة، متعددي الأعراق والجنسيات والديانات.

وكان لها أن تنتصر في منعطفات الحروب بعد أن (خلطت) الطين من جوار البحر مع كثبان دفنت في تضاريسها أجيالاً من ضحايا الفقر والجوع وتعاقب العدوان.. لكنها مالطا التي خرجت من الخراب إلى الإعمار.

تحولت إلى أصغر دولة ديمقراطية أذهلت أوروبا التي ضمتها إلى الاتحاد.. وأخذت منها تجارب في منهج التحدي أمام عواصف البحر.

وشواطئ الدمار. لتكون اليوم بمثابة الملجأ من هجير الصراعات الدينية والعرقيات المتعددة التي أسدلت عليها الستار منذ زمن بعيد.. ولتكون التجربة أكثر قناعة في رفض كل ما يناقض التعايش السلمي.
هكذا هي مالطا الأرض. والجزيرة التي كانت منسية من خارطة السياسة، وقصة المعاصرة في زمن مختلف، لا يقل عن اختلاف مالطا.

ولعل مشهد اختطاف الطائرة الليبية – الذي عاش العالم أحداثه في أوائل العام الماضي على الهواء بعد اختطافها من قبل عنصرين ليبيين أثناء رحلة داخلية.

معلنين وجود قنبلة في حوزتهما، وإجبار الطائرة بالنزول في جزيرة مالطا. ثم أفرجا هناك عن الركاب، واتضح أنهما من غير سلاح حقيقي ليرفض العدد الكبير من الركاب الليبيين العودة طالبين اللجوء السياسي.

هنا لعلنا ندرك، لماذا اختارا الجزيرة تحديداً.. فقد أصبح الليبيون بعد “ربيعهم” يهربون إلى الكثير من البلدان. لكنهم يفضلون مالطا، التي أصبحت تشدد عليهم في الإقامة، وتشترط عدة بنود في التأشيرات التي لم تكن مفروضة قبل الحرب الأهلية في ليبيا. وذلك بعد أن تم الاكتفاء بنخبة المهاجرين من رجال الأعمال من مختلف المناطق، وتسهيل فرص استثماراتهم في مالطا. لكنها وبعد مرور السنوات الأخيرة أغلقت الباب أمام أولئك الذين يشكلون العبء الكبير على الإسكان والأمن والحياة، في جزيرة محدودة المساحة.

ومن أعمار مالطا إلى خراب ليبيا تتشابك التحولات في ملفات تاريخية تستدعي إعادة صياغة مضامين التوثيق في ذاكرة الزمن والمكان ومفارقات معطيات اختلت موازينها بين جزيرة كانت ترزح خارج مكونات الحياة دون موارد ولا مصادر قبل وبعد الخراب.
لكنها قفزت من فوق قوارب البحر في اطلالة على بلد النفط والغاز لتكون ليبيا من ابرز الدول المنتجة في بلد يبلغ عدد سكانه فقط 4 ملايين بمن فيهم معمر القذافي الذي سقط قتيلاً في ثورة أقامها من لا يقلون أهمية عنه جنوناً قادوها من دوحة نظام الإرهاب القطري الذي كان ومازال يغذي الفوضى التي بدأت ترتد على ذلك النظام في مشهد أجاب عن سؤال العقيد : من أنتم؟ لتكون “عقدة” الدوحة إجابة فاضحة وصريحة للعنة تاريخها من الخزي والعار في المنطقة. ولكن بعد خراب ليبيا أمام إعمار مالطا.

التعليقات ( 0 )

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : عامر الشهري

سبحان الله، مازالت الدنيا وأقدار المولى جل...


أصبحت النظرة للتعليم في أنحاء العالم على أنه...


بواسطة : صالح بن حمدان

إن المرأة كيان مقدس إسهاماتها في بناء الحياة...


بواسطة : ابو فراج

هيئة الأمم اصبحت في وادي والأمم في وادي آخر ،...


المدارس الحرة : هي منظومة تعليمية تهدف إلى...


بواسطة : صالح بن حمدان

في مقال سابق بعنوان (ماذا قدمت لنا تركيا عبر...


بواسطة : ابو فراج

المملكة العربية السعودية .. دولة يعجز العالم...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:21 صباحًا السبت 8 أبريل 1440.