• ×
محمد احمد الشهري

ياولي الأمر

محمد احمد الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أسأل نفسي وألح في السؤال كل صباح ومساء لماذا حبس القطر وجعل الله الماء غورا وأجدبت الأرض فأصبحت صحراء قاحله لماذا تفشت الامراض وعم البلاء والغلاء واصبح الناس سكارا وماهم بسكارا ولكن ضنك العيش شديد على العباد لأجد الأسباب بعدد شعر الراس وما خفي كان أعظم ومنها ما تفعله بعض الوزارات والدوائر والمؤسسات من العبث بحياة الناس وأرزاقهم انني أتساءل لماذا يتم فرض قسائم جزائيه على كل من لم يؤمن على مركبته وأي مسوغ قانوني وشرعي يستمد نظام الجزاءات منه مشروعيته ،،إن أخوف ما أخاف ان يأتي يوم أجد وزارة الصحه مثلا تقوم بمقاضاتي أو تغريمي لانني ارتديت ثوبا أبيض في فصل الشتاء ليس حرصا على صحتي ولكن لكي لا أصاب بعارض صحي فتتحمل الوزاره تكاليف علاجي كما أخشى أن يفرض علي رسوم تحسبا لوقوع المرض مستقبلا .. أخاف ان يأتي المرور الى منزلي ليتأكد من ان مركبتي ليست متوقفه أمام منزلي ليكون هناك فرصة اكبر لقطع إشاره او سرعه زائده أو وقوف خاطئ توجب الغرامه والتحصيل وإنعاش الجزآت كما اخشى ان يأتي يوم اجد فيه البلديات تحاسبني على رداءة الشارع بحجة انه أمام منزلي كما أخشى ان أجد نفسي ضحية دعوة قضائيه هي في أصلها كلام عادي عابر لا يجرمه شرع أو قانون لأجد ذلك في صحيفة أعمالي قضية توجب الغرامه المغلظه بالملايين او الحبس لأمد بعيد محاباة للمتنفذين او كما يراد ان يكون التقاضي كما اخشى والعياذ بالله ان تفرض علي رسوم البقاء على قيد الحياة ثم (تدبل) هذه الرسوم إن أنا تجاوزت السبعين من عمري بحجة انني في مرحلة تتداعى فيها الامراض والأرزاء على روحي جسدي المنهك أصلا منذو ان أدخلت الى المدرسه وانني تجاوزت العمر الافتراضي وكأنهم يقولون إكرام المسن دفنه عفوا وفاته ... لقد كثرت مخاوفي حتى أصبحت في حالة رهاب وعزلة مجتمعيه قد تقودني الى ان اختلي بنفسي في مكان بعيد عن اعين بعض الوزارات ومن في حكمها ثم اتخلص من سيارتي ومنزلي الذي وضعت فيهما شقاء ٣٠ عاما من عمري وهي شبابي وزينة سنوات العمر وأجمله متخلصا من حياة الحضارة بالكليه وتحسبا للرسوم المستقبليه والتي لا محالة ستفرض تباعا على كل شيء يمس حياتي وآدميتي ثم أرقب حال البلاد والعباد من وراء حجاب لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا فماذا أفعل بالحضاره والتقدم المعطله إن كان ثمنها كل هذا العبث بكياني ومالي وممتلكاتي حتى أصبحت في حالة كفاح مضني من أجل البقاء .. فإليك نرفع الأمر ياولي الأمر .. ولله الأمر من قبل ومن بعد ...

محمد أحمد الشهري
aryaam22@hotmail.com

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    22-05-1439 10:55 صباحًا ابوعبدالله :
    لا يمكن يطبق القانون بدون تطبيق الغرامات (الغرب على سبيل المثال) مر عليهم زمن كله غرامات لدرجه ان في المانيا كل شىء عليه غرامه حتى الشتم ورمي السيجار وكذلك غلاف البان رميه على غرامه حتى اصبحت الان بلد القانون فلا تتشام قد يكون فيها خير ,,,وتقبل تحياتي .
    • #1 - 1
      22-05-1439 08:07 مساءً محمد احمد الشهري :
      بارك الله فيك اخي الكريم واشكرا على مرورك وكلنا نتمنى ان يكون وطننا ارقى بلد وخصوصا ان حكومتنا وولاة أمرنا بذلو الغالي والنفيس من اجل الرقي بالانسان في هذا البلد.. والمقاله في محل ابداء الرأي وهي تحتمل الخطأ كما تحتمل الصواب ..

شاهد معنا

جديد المقالات

فجاةٌ أنتابني حلم يقظة أُحدِثُ فيه نفسي قائلا...


بواسطة : محمد آل مخزوم

أعتقد لو عاد الزمن بالقاضي شريح ليعيش معنا في...


بواسطة : صالح بن حمدان

الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني...


لو عملنا احصائية على فئة الشباب بشكل خاص حول أهم...


بواسطة : محمد آل مخزوم

شهر رمضان فرصة عظيمة لاغتنام الأجر والثواب، هذا...


جلست يوما مع شخص هو صديق لي و صاحب قضية فسألته عن...


بواسطة : محمد آل مخزوم

حثَّ الإسلام على الزواج، ورغَّب فيه، وهو من سنن...


Rss قاريء