• ×
محمد احمد الشهري

عبدة المال

محمد احمد الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدة المال

المال نعمه وزينة وقد* قدم قبل البنون* في قوله تعالى ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا.. الآيه.
الا ان هناك من جعل المال غاية الحياة ومنتهى مناه ففضله على الدين وهمش من أجله فضيلة الاخلاق وتجاوز به حدود الوسيله والاعراف الى ان يكون هدفه القاطع .. يجعل الوصول اليه حلال وان كان حرام وعندما لا يستطيع ان يحصل عليه حتى وان استنفذ كل السبل أشاع بين الناس حرمته فقط لانه لم يناله* وتعذر الوصول اليه..لا يهمه حتى وان تنازل عن الكثير من اخلاقه ومبادئه فالمال لديه أكسير الحياة ومتعة الدنيا المطلقة فهو يجري جري الوحوش وليس له الا ما قدره وكتبه الله له* انحصرت حياته في شهوة جمع وكنز الاموال والعمل من أجلها جل وقته فعاش عيش الاشقياء عندما باع نفسه له ..
وفي المقابل هناك اناس اتخذوا المال وسيلة لا غايه بل يبذلون المال من أجل بناء مقومات الحياة وصيانة مقتضياتها الضروريه ويبذلونه عن انفسهم* وعن مجتمعهم درء لسقطات ومفاسد الآخرين عندما يكون وسخ من وسخ الدنيا ويلوث سمعه وطهارة النفس ونقاء السرائر فلم يسخروا صحتهم ووقتهم من أجلها فكان لهم اسباب الاجتهاد فان نالوه شكروا وان فقدوه صبروا واحتسبوا...فاعطاهم الله بماصبروا الرضاء والقناعه وحسن الثواب وراحة البال فكانت مكانة عاليه في مجتمعهم وفي عموم حياتهم ... اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا غاية قصدنا ولا الى النار مصيرنا...

محمد احمد الشهري
aryaam22@hotmail.com

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات ( 0 )

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : صالح بن حمدان

عندما يعبر أحد الغربيين أو الشرقيين عن الشكر...


من اشهر الدراسات التي تبحث في اسباب امراض القلب...


بواسطة : محمد آل مخزوم

صفة الحياء من صفات المؤمن، بل هي شعبة من شعب...


إليك يامجتمعي العزيز أرفع شكواي هذه ،،، الشكوى...


بواسطة : محمد آل مخزوم

لا تكاد تمضي فترة من الزمن حتى تطالعنا وسائل...


بواسطة : صالح بن حمدان

الكرم فضيلة بين رذيلتين البخل والتبذير, ويطلق...


بواسطة : محمد آل مخزوم

أحداث تتوالى في حوادث متسارعة ومفجعة لضحايا قتل...


Rss قاريء