• ×
ا. ناصر الشهري

القدس يرسم مشهد الهزائم العربية!!

ا. ناصر الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عند القضية الفلسطينية نتوقف اليوم أمام المشهد المؤلم الذي تمارسه اسرائيل في القدس. وما يحصل من غضب للإجراءات التعسفية في الأقصى.. وذلك في محاولة لاستغلال الوضع العربي المتردي في مرحلة هامة من منعطفات مسيرة تاريخ قضية فلسطين.. وعوامل انكسار داخل القوى ذات الأولوية في استحقاقات الأرض والإنسان. لتنقسم على نفسها وسط التحام العدوان.
ولأننا كأمة عربية ما زلنا نغرق في النرجسية وترانيم الأمجاد وقراءة التاريخ على طريقتنا.. واعتساف الحقائق رغم كل المسلَّمات وتوظيفها لمفهومنا القديم الجديد.. تتلبسنا نشوة الوصف بأننا خير أمة أخرجت للناس، لكننا لم ندخل في التفاصيل ولم نعمل على تطبيق متطلبات الوصف من أجل الاستحقاق.. ظهر في هذه الأمة قوميات وزعامات حملت شعار العقيدة ضد الحياة.. ودفنت الحقيقة في أكفان خطابات وشعارات الغباء.. لتكون هذه الأمة مرهونة لممارسة التسطيح ومصادرة الوعي والتلاعب بمشاعر المواطن العربي، توزعنا قضايانا، وتاهت أفكارنا ونحن نعزف على أوتار لحن القصيدة الأولى لنضالنا العربي حتى مات الشاعر وماتت القصيدة لنبدأ صياغة قصيدة أخرى، ثم نموت اغتيالاً عند أول مقطع من النص الجديد ليكمل حاملو النعش بقية أبيات النشيد في مشهد العزاء الذي ما زلنا نصر على أنه انتصارٌ لبطولاتنا.. وحين تنتهي مراسم العزاء نتقاسم الهزيمة .. ونتقاسم الإحباط، ثم نبحث عن مقبرة أكثر مساحة لدفن رؤوسنا!! وعلى الجانب الآخر يقف المستثمرون في ممارساتنا لاقتناص أجسادنا في عتمة الليل حين يغيب عنا الوعي في منصة الخطاب ومفردات الكلام الذي لا يتجاوز الإيغال في مزيد من التسطيح، لنعود في تكرار توزيع الهزيمة وإيداعها في ملفات الخيبة إلى ذمة التاريخ للأجيال القادمة!! ليظل البحث عن بديل للمزايدات على أجساد الأبرياء غائبًا عن ثقافتنا.. لتستمر عقدة المؤامرة عنوانا لكل محاولة للخروج من نفق الموت. وليستمر مشهد تقديم القرابين بمثابة الذبح الحلال في نظر تجار الشنطة السياسية، وذلك في تكريس لتجارب 69 عامًا في زفة الموت!! ولتبقى قصائدنا وشعاراتنا العربية وكل خطاباتنا الملتهبة مرهونة بالقادم الأسوأ في خسائرنا وانكساراتنا مع كل مواجهة إلى الخلف، وعلى أنقاض هزائمنا.
فهل تقوم الجامعة العربية بتحرك عاجل؟. وهل يتفاعل المجتمع العربي والإسلامي مع دور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي يتابع باهتمام تطورات الموقف مع أمريكا والعمل على معالجة الوضع سريعاً.


Twitter:@NasserALShehry
NSR2015@hotmail.com

سحابة الكلمات الدلالية

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفة (تنومة) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

التعليقات ( 0 )

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : محمد آل مخزوم

منذ أن عرفت نفسي وأنا أشاهد في الشوارع الرئيسة...


بواسطة : صالح بن حمدان

ما يفعله الشيخ تميم ومستشاريه يؤكد أنهم...


بواسطة : ا. ناصر الشهري

ماذا لو انتصر الرئيس السوري بشار الأسد على شعبه...


غفوت ذات مرة فرأيت فيما يرى النائم انه قد بعث في...


بواسطة : فايز المطيري

غيّب الموت الفنان الكويتي الشهير عبدالحسين...


بواسطة : صالح بن حمدان

من يتابع تغريدات ومقالات الدكتور تركي الحمد...


بواسطة : بندر آل مفرح

تلقيت قبل أيام من احد الاصدقاء اتصالاً مفرحاً...


Rss قاريء