• ×
محمد آل مخزوم

شبح العنوسة وتصريح الزواج !

محمد آل مخزوم
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نعمة الزواج نعمة لا تعادلها نعمة، والزوجين هما طرفي العلاقة الزوجية، فليس للعرق أو اللون أو اللغة أو الوطن أي اعتبار متى ما حصل الوفاق بين الطرفين، فكلكم لآدم وآدم من تراب. وفي محكم التنزيل يقول تعالى " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم". الحجرات (13).
أحدث الاحصائيات أشارت إلى وجود أربعة ملايين عانس بالمملكة من جملة عدد السكان، فإذا أضيف لها عدد المطلقات فربما يتجاوز العدد ستة ملايين، وعليه...فأمام مجلس الشورى الموقر قضايا عديدة ومتنوعة، ولعل مشكلتي "العنوسة والطلاق" هي من القضايا المهمة إن لم تكن أهمها على الاطلاق كونها تهتم بشؤون الأسرة خاصة والشأن المجتمعي بشكل عام والتي تتطلب المزيد من البحث والدراسة المستفيضة لمعرفة أبعادها وتفاصيلها وإيجاد الحلول المناسبة لها.
إن من أسباب زيادة عدد العوانس في بلادنا هو اشتراط الجهات ذات العلاقة وجود تصريح الزواج لإتمام إجراءات العقد عند الزواج من الأجانب؛ هذا الشرط حال دون تحقيق تطلعات الراغبين بالزواج من الجنسين بطريقة شرعية، باعتبار الحصول على التصريح هو السبيل الوحيد الذي من شأنه السماح بتسجيل عقد القران وإضافة الأبناء في سجل العائلة بشكل رسمي.
استخراج تصريح الزواج مطلب وضرورة لعدم ضياع الحقوق بين الطرفين، إلا أن اللافت للنظر أن هذا التصريح دونه خرط القتاد، فمن الفحص الطبي قبل الزواج إلى مشهد خلو السوابق إلى شهادة حسن السيرة والسلوك ومشهد الراتب وصك الطلاق حتى إكمال الشروط، وبعدها عقبات أخرى في مراجعات الدوائر لا تقل عن سابقتها، لتكون نهاية المطاف العودة بخفي حنين بعد استفراغ الجهد والطاقة بلا طائل.
وليس من شك بأن تنظيم شؤون الزواج من الخارج وفق رؤية شاملة تأخذ بعين الاعتبار مدى الحاجة، لتساهم في الحد من العنوسة، وتقضي على مخالفة النظام من قبل فئة من الناس ربما تعزف عن اتمام الزواج أو تجنح لسلوك طريق آخر بالزواج الشرعي خارج الحدود والدخول للبلاد بصفة غير رسمية ما يسبب مشكلات أخرى قانونية عند وجود أبناء في المستقبل.
إن تيسير إجراءات استخراج تصريح الزواج من الخارج في وقت قياسي سيما إذا انتفت الموانع واكتملت الشروط من شأنه أن يساهم في حل كثير من المعضلات ويقضي على شبح العنوسة ويحقق رغبات كثير من أبناء الوطن لإكمال نصف الدين، وهذا ما نأمله ونرجوه من المسؤول! والله الموفق.

سحابة الكلمات الدلالية

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لاتمثل الرأي الرسمي لصحيفة (تنومة) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-07-1438 12:49 مساءً عبدالله محمد الشهري :
    لا أعتقد ان الاحصائية دقيقة ابدا وربما انها اعداد مبنية على سنوات سابقة غير محدثة ثم ان قراءتك أخي الكريم للوضع الخاص بالعنوسة ليس دقيقا ولم تبحث عن مشكلة عزوف الشباب عن الزواج ومساعدتهم للاقتران بالفتيات السعوديات وكأنك تريد أن يتم تسليم الفتيات السعوديات للأجانب دون قيد او شرط وتناسيت الاثار المدمرة للوطن وللفتيات عموما حينما يساومها الاجنبي على كل شيء بدءا بمطالبته لها بتجنيسه او التخلي عنها او ان تصرف عليه او توجد له فرصة عمل او تفتح له محلات او تجنيس ابنائها والا طلقها وكم قرأنا ولاحظنا مثل هذه الحالات ولهذا جلوس المرأة بلا زواج خير لها من معاناة لا تنتهي من أجل رغبة فطرية تنعكس على حياتها بما يكدر صفو حياتها واعتقد ان زواج الفتاة من شاب سعودي حتى ولو تأخر خير من زواجها بأجنبي حتى لو تعجل، ففي حالة فشل زواجها من سعودي على الاقل اثاره محدودة كل يرجع لأهله لكن مع الاجنبي هيهات ان تعود بلا مأساة خاصة في ظل وجود اطفال حينها ستصبح مسؤولة عن الاسرة وماينتج عنها من مآسي وهو سيذهب الى بلده وعليها أن تتجرع مرارة الالم والقهر والغبنة لعدم معرفتها بهذه الحقائق الممكن حدوثها في كل حالة زواج من أجنبي

شاهد معنا

جديد المقالات

كتبت في اعوام مضت عن العيد وكيف ان العيد لم يعد...


بواسطة : صالح بن حمدان

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نائف بن عبد...


بواسطة : فايز المطيري

بعد صدور الأمر الملكي الكريم بإعفاء صاحب السمو...


بواسطة : ابو فراج

في خضم الأحداث الجارية على الساحة الدولية...


حمد بن جاسم وزير خارجية قطر الاسبق سولت له نفسه...


بواسطة : صالح بن حمدان

هذا الطريق الحيوي الذي يربط بين تنومه مرورا...


بواسطة : ابو فراج

الحاسة السادسة دائمًا ماتقلقني وتشتكي لانني...


Rss قاريء