• ×
د. على الجحني

في ذمة الله يا أمير الحكمة وفارس الأمن والأمان

د. على الجحني
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ان رحيل صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبد العزيز ولي العهد ووزيرالداخلية مصاب جلل , وصدمة كبيرة , وفاجعة عظيمة نزلت بالبلاد والعباد.
لقد وهب الأمير نايف حياته لخدمة وطنه وامته , اذ امضى ستة عقود حارسا وحاميا بعد الله لهذا الكيان الشامخ , يدير المؤسسة الامنية بحكمة، وحنكة وسداد رأي.
عرف رحمه الله بحبه للعلم, ففتح نوافذ الابتعاث في وزارة الداخلية داخليا وخارجيا , واسس الكليات والاكاديميات , ومدن التدريب والمعاهد والمراكز لدرجة انها لا تضاهي وزارته وزارة مماثلة عربيا واقليميا في نسبة الحاصلين على الدرجات العلمية العليا الدكتوراه والماجستير والتأهيل, والاستراتيجيات والنجاحات الباهرة على صعيد الواقع الأمني.
نادى سموه منذ زمن بالأمن الفكري وعمل على تطبيقه وتعزيزه جنبا الى جنب مع منظومة الامن الاجتماعي , قاد استراتيجية المواجهة مع الارهابيين بالحزم والحسم والحكمة , من جهة , ومن جهة ثانية ، ابتكر محور استثنائي آخر لا نظير له وهو اعادة تأهيل المصابين بداء التطرف والارهاب من خلال برامج المناصحة والرعاية الذي ذاع صيته , وشاع فى الافاق كنموذج عالمي فريد يدرس في ارقى كليات ومعاهد العلوم الامنية.
واني سأشير الى جملة من مآثر سموه الامنية التي ستبقي خالدة حاضرة في الوجدان المحلي والخارجي, وكل واحدة من هذه المآثر تستحق ان يكتب فيها مجلدات في مراكز الأبحاث و اطروحات رسائل الماجستير والدكتوراه ومن ذلك على سبيل المثال فقط :
- جهوده الامنية على المستوى المحلي والخارجي , جامعة نايف العربية للعلوم الامنية - كلية الملك فهد الأمنية ومعاهدها ومراكزها- أكاديمية نايف للأمن الوطني- مدن ومعاهد ومراكز اعداد وتأهيل العيون الساهرة على امتداد خارطة الوطن - برامج حفظ القرآن الكريم في السجون وتخفيف عقوبة السجن عن السجناء للذين يحفظون القرآن الكريم- برامج التأهيل والمناصحة - جائزة الأمير نايف العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة والمسابقات الشرعية , والكراسي العلمية - برامج وانشطة الاغاثة والاعمال الانسانية الاقليمية والدولية -نظرية الامن الشامل بركائزها :الثوابت الاجتماعية ,والامن الفكري , والاعلام العام والامني- جهوده في المنظمات العربية والدولية وخاصة في مجلس وزراء الداخلية العرب-فلسفته في ادارة الاحداث والازمات- تعظيمه للدراسات والابحاث العلمية- جهوده في مسائل الحدود, والاتفاقيات والاستراتيجيات ومدونات قواعد السلوك - جهوده في البناء والاعداد الامني المادي والمعنوي.
فلسفة سموه الامنية كما اعرفها
يرى سموه رحمه الله انه متى ما اطمأن الناس على عقيدتهم وثوابتهم وقيمهم وامنهم الفكري والحسي فقد تحقق لهم الأمن والتنمية، ويرى غفر الله له ان كل مواطن بمثابة رجل امن , وان الامن مسؤولية الجميع، وان صلاح المنزل من صلاح اهلة , وان الثالوث الخطير يكمن في الفساد والمخدرات والارهاب , وله مقولة مشهورة بأن الامن الفكري اساس كل امن ,وخلال مسيرته الحافلة بالعمل الامني الدؤوب كان دائما وابدا قوي الايمان بالله حسن الظن في أبناء الوطن, لم تلجأ وزارته في أي وقت من الأوقات الحرجة الى الاعتقالات العشوائية ، أو إعلان حالات الطوارئ، والاقامة الجبرية ،أو أخذ الأقارب بجريرة أبنائهم، او اقاربهم كما تفعل بعض دول العالم الثالث.
سمات التحضر الامني في شخصية نايف بن عبدالعزيز:-
لاشك انه بحكم قربي وزملائي في الوزارة وفي جامعة نايف من سموه, فقد ظفرنا بتوجيهاته وتحليلاته في الكثير والكثير من المواقف والمناسبات الامنية , وكانت لنا دروس ومنظومة اخلاقية ومهنية وادارية ستظل حاضرة في الذهن لا يمكن ان يطويها النسيان , واني سأستخلص منها عدة سمات حضارية تتمثل في الاتي :
1- يمتلك الامير نايف رحمه الله رؤية استشرافية , وعمق فكري استراتيجي متميز.
2- الالتزام التام بمنهج الإسلام في كل شأن من شؤون الوطن .
3- الاحساس القوي بالآخرين في السراء والضراء, وفى الافراح والاتراح.
4- الفهم المعرفي الواسع .
5- اعتزازه وثقته برجالا ت الوطن وبأجهزة الامن السعودية.
وبعد : والشعب السعودي يودع حارس الامن الامين وصانع معجزاته , لا نقول الا امض يا وطن الامن والايمان الى الأمام فكلنا معك، وكلنا فداء للدين ثم المليك, وستستمر المسيرة والبناء , كلما غاب نجم , برزنجم آخر , فسمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز والامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز كلاهما نهلا من مدرسة نايف: مصلحون اخيار ، للأمن والمكتسبات وراحة المواطن ساهرون بإخلاص وأمانة، ومعهم أبناء الوطن , كل في موقعه , فنايف لم يمت لأننا كلنا نايف ,كلنا اسود الوطن وحماته وسيظل فارس الامن والامان الحاضر الغائب .
وبعد: فاني اوجه رسالة إلى خير خلف لخير سلف , الى من حضي دائما وابدا بثقة القيادة صاحب السمو الملكي الامير احمد بن عبدالعزيز اعانه الله وسدد خطاه , قائلا :سرايها الامير الفارس الكريم على بركة الله, فكل مواطن يؤيدك ويدعو لك, فأنت القوي بالله , والحارس الامين على منجزات الامن ومكتسبات الوطن. ويكفيك شرفاً وفخراً وتجربة ملازمتك الطويلة نائبا لأخيك المرحوم سمو الامير/ نايف بن عبدالعزيز , فكنت و ما زلت حصن الوطن الحصين , المخلص لدينه وبلاده وقيادته ، رافعا راية التطوير منذ زمن مبكر, يساعده سمو الامير محمد بن نايف ,وريث الشجاعة, وعين الوطن التي تراقب تحركات المفسدين في الارض , فليحفظ الله الوطن الغالي , ويديم عليه نعمة الطمأنينة والرفعة في ظل قيادة قائد المسيرة المظفر حبيب الشعب خادم الحرمين الشريفين الملك/ عبدالله بن عبدالعزيز, وسمو ولي عهده الامين /سلمان بن عبدالعزيز رجل الحكمة و الحزم والوفاء.

عميد كلية التدريب / جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية


نشر في صحيفة البلاد اليوم

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-08-1433 10:31 صباحًا عبد الرحمن بن هشبول :
    احسنتم كثيرا

شاهد معنا

جديد المقالات

بواسطة : صالح بن حمدان

وهكذا أيها العيد السعيد تطل علينا كما عودتنا...


تمر الأيام وتتكرر المناسبات. وفي هذه الأيام...


أتى العيد يختال فرحا يحمل الآمال والحب...


بواسطة : محمد آل مخزوم

كانت تحمل اسم جماعة تحفيظ القرآن الكريم، فتغير...


عاش رسّام عجوز في قرية صغيرة وكان يرسم لوحات في...


بواسطة : محمد آل مخزوم

يحظى المواطن والمقيم في بلادنا بنعمة الأمن...


بواسطة : صالح بن حمدان

من منطلق المصلحة العامة وحب هذه المحافظة...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:28 مساءً الأحد 17 ديسمبر 1440.