• ×
أ. منى الشهري

بناتنا والإهمال ..!

أ. منى الشهري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بناتنا والإهمال ..

هناك بين قضبان دار رعاية الفتاة تقطن الفتيات المراهقات والمتهمات بجريمة هروب من منزل العائلة، أو خروج مع شاب بعيداً عن الأضواء ..
بينما يتمتع المجرم الحقيقي بالحياة خارج قضبان السجن ..؟
ويبدأ بالتشكي ، لاستدرار عطف الآخرين ..
وربما تزداد وقاحته ليقول بأن ابنته مظلومة فيما نسب لها ..
ليغطي فضيحته ..!
ونسي وتناسى بأن الله يرى ..
ألم يعلم بأن الله يرى ..؟
من المذنب ، ومن المجرم الحقيقي وراء ضياع الفتيات ..؟
ويقولون وبكل وقاحة نكست رؤوسنا ، ويشاركهم الأهل والجيران في مواساتهم بقولهم نكست رأس أهلها ..!
ويبدأ النواح والتعداد في فضائل الأهل وكرمهم وطيبهم ..
عفواً أيها السادة لو عاشت الفتاة بتلك الأجواء لما فعلت ما فعلته ..؟
كم أم في زمننا هذا علمت أبنتها الطبخ ، والغسيل ، والكي وأعمال المنزل ..؟
كم أم جلست مع أبنتها لتعطيها دروساً في أهمية الشرف والمحافظة عليه والسمعة وماهيتها بالنسبة لكونها فتاة ..
كم أم وكم أب أغدقوا الحنان قبل المال والشفقة قبل العطاء ..؟

أين كان أهلها عندما قامت بكل ما قامت به ..؟
متى تعرفت ..؟
متى واعدت ..؟
متى خرجت ، ومع من ..؟
وكيف وصلت لكل هذا ..؟
كم من المدة قضتها الفتاة ما بين تعرف وخوف وقلق ثم تجرأ ثم تحلل ثم اندفاع ثم جريمة وعار ..
وأين كانوا الأهل طيلة تلك المدة ..؟
في يد كل مراهقة جوال ، وجهاز كمبيوتر ، وصديقات مجهولات الهوية تقوم بزيارتهن بمفردها ..؟!
كل هذا والأهل في سبات ..
وبعد أن تقع المصيبة يبدأ في التبرؤ ، والتنصل ، والتخلي ..
ويا ليت إلي جرى ما كان ..!
أ لآن تقولون يا ليت إلي جرى ما كان ..
أين كنت قبل أن تصل إلى ما جرى ..؟

من أعطاك الحق لتعطيها جوالاً ..؟
من أعطاك الحق لتترك بيدها جهاز الدمار ( النت ) ..؟
من أعطاك الحق لتغفل عينيك عن مراقبتها ، وقلبك عن القرب منها ، ونفسك عن مصادقتها ..؟
في استفتاء مطروح للشباب عن الفتيات والوقوع في الخطأ وتصديق الشباب أسبابه ودوافعه ..؟
أجاب أحدهم الفتاة البدوية حمقاء ، بينما الحضرية أشد حرصاً ..! وذكاءاً ..
فسألت من البدوية ؟ ومن الحضرية .. ؟
فأجابني ..
البدوية هي التي من أصول سعودية ..(قبلية)
أما الحضرية فهي السعودية التي لا تنتمي لأصول سعودية ( غير قبلية )
مما أثار فضولي لأعرف منطقه من أين أتى به ..؟ وعلى أي أساسٍ بناه ..؟
فقال ..
البدوية عندما نتعرف عليها .. نجد الغالبية العظمى تحتاج للحنان والعطف ومن السهل أن تنقاد لأي طلب يطلب منها كي ترضيك وتحافظ عليك ..
بالإضافة لأن أوقات فراغها كبيرة جداً مستعدة على أن تقضيها بقربك على (الماسنجر) أو الهاتف ..
دون أن يقطعها أحد ، أو أن تخشى أن يدخل عليها أحد ..؟
بالإضافة لأنها تشتكي سوء المعاملة والخوف والقلق من أفراد أسرتها ومع هذا تغامر في سبيل لحظة سعادة كاذبة ..
بينما الحضرية تأخذ منك ما تريد شحن أو هدية أو ...الخ دون أن تنصاع لأي طلب تطلبه منها كخروج ومقابلة ... الخ ما يطلبه الشباب من البنات ..

بالإضافة لأنها تقضي معظم وقتها برفقة أسرتها لزيارة الأهل والأقارب أو الفسحة ونادراً ما تراها فحياتها مليئة بالحب والحنان والعطف ..
تستأذن منك لتترك وتذهب وتجلس مع والدها أو والدتها ، وتتكلم عن حبها لهم كثيراً ..

هذه وجهة نظر بعض الشباب ، ولن أقول بأنها صحيحة ولن أقول بأنها خاطئة ولكن ربما هي .. تحمل جانب كبير من الصحة ..
أيها السادة هل هذه هي الحقيقة ..؟
أم أنها جزء منها ..؟
لا أعلم ..؟
ولكن كل ما أعلمه أنني أتمنى أن نكون أصحاب حضارة .. لنحافظ على فتياتنا من الضياع ..؟

لا تجعلوهم يفتقدون للحنان والحب والأمان ..؟
حتى لا ينتهي بهن الأمر للسجون ، وبتنكيس الرؤوس ..


بقلم
أ.منى الشهري

التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    25-12-1432 05:23 مساءً سعودي :
    انماالامم الاخلاق مابقيت00فان هموا ذهبت اخلاقهم ذهبوا000شكرا للاستاذة
  • #2
    14-11-1432 05:41 صباحًا ... الشهري :
    يعطيكِ العافية أستاذة منى ..
  • #3
    04-09-1432 03:06 مساءً علي بن فايز بن قصير :
    بارك الله فيك يا أختي الكريمة على هذا المقال وإن كنت أقول بل يقول الله جل وعلا إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا ويقول جل وعلا يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر قال الحافظ ابن جرير: يَقُولُ تَعَالَى ذِكْرُهُ لِلْمُؤْمِنِينَ بِهِ: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ صَدَّقُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ، لَا تَسْلُكُوا سَبِيلَ الشَّيْطَانِ وَطُرُقَهُ , وَلَا تَقْتَفُوا آثَارَهُ، بِإِشَاعَتِكُمُ الْفَاحِشَةَ فِي الَّذِينَ آمَنُوا , وَإِذَاعَتِكُمُوهَا فِيهِمْ , وَرِوَايَتِكُمْ ذَلِكَ عَمَّنْ جَاءَ بِهِ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَهِيَ الزِّنَا وَالْمُنْكَرِ مِنَ الْقَوْلِ أ.هـ وهذا النص عام في حق كل أحد لا يخص منه طائفة دون آخرى سواء كان بدويا أو حضريا أو متحضرا أو أعجمياإلا من عصمه الله من الشيطان وجنده . عصمنا الله وإياكم من الفتن ما ظهر منها وما بطن . تنبيه حول خطأنحوي لا يغض من قيمة المقالة ولا قائلتها بل تزيدها قوة ومكانة نضر الله وجهها في الأرض ويوم العرض تحمل جانب كبير من الصحة في العبارة: صوابهاتحمل جانبا كبيرا من الصحة مفعول وصفة تابعة له .
  • #4
    23-08-1432 02:12 صباحًا ابو يزن :
    مااقول الاالله يعطيك العافية ويبارك فيك ويكثر من امثالك , وهذا يدل على نبلك وحسن اختيارك, شكرا جزيلا
  • #5
    23-08-1432 02:00 صباحًا ابو رائد :
    مقال رائع جدا جدا بارك الله فيك وكثر من امثالك ليتك تقوميم بزيارات لبعض مدارس الثانوية والمتوسطة في قرى المنطقة والقاء بعض الدروس التذكيرية والتنبيهات للمعلمات والطالبات حول نفس الموضوع الذي تفضلتي بطرحه وفقك الله
  • #6
    21-08-1432 07:55 مساءً بن فراج :
    كلام صادق ومفيد... القضية اتسع نطاقهاواصبحنانرى ونقرأ ونسمع هروب الفتيات يومياً... وبلاغات الهيئه عن المخدوعات ويجب ان ينهض المجتمع من سباته قبل ان تقع الفأس في الرأس وقبل ان نصبح مثل مجتمعات اوروباالمنحله واسوأ ثم ان الكبت الاعمى وعدم وجود الحنان والرعاية الاسريه الكاملة احد اسباب هذه الكوارث ... لقد علقتي الجرس .. فهل من مجيب ؟!.. ابو فرآج
  • #7
    21-08-1432 01:39 صباحًا محمد القحطاني :
    كلام وافي وهادف وجزاك الله كل الخير على احساسك بالمسؤلية تجاه غيرك الله يلحقك الاجر والسعة
  • #8
    20-08-1432 05:36 مساءً با زبده :
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أسعد الله جل أوقاتكـِ بالخير و المسرات و الطاعات أختي الفاضله صاحبة الموضوع لقد شد إنتباهي ما ذكرتيه حول خلفية و ثقافة هذا الذي ليته سكت عندما عرّف البدوية و الحضرية , فتذكرت كلام أحد الزملاء في أحد المجالس الأدبية حين قال : لقد رأيت شاباً ينعق بإسم البداوة و يقول نحن البدو و نحن المجد و نحن و نحن و نحن .. إلخ مما لا يخفى على الجميع , فقال له زميلي كلمة واحدة أخرست لسانه : من أين إشتريت بنطالك ( الجنز ) هذا الذي ترتديه ؟ لقد أعجبني كثيراً ..!!! أسأل الله لأمهاتنا و أخواتنا و زوجاتنا و بناتنا الصلاح و الستر و السداد ,,, تقبلو مروري و تقديري
    • #8 - 1
      25-12-1432 05:34 مساءً سعودي :
      والله يابوزبدةردودك تعجبني فبارك الله فيك

شاهد معنا

جديد المقالات

لم يحدث على مر التاريخ ان كان هناك دولة إستدعت...


بواسطة : صالح بن حمدان

في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك...


بواسطة : ابو فراج

بسم الله الرحمن الرحيم ثلاثة مؤتمرات عقدت في...


بواسطة : صالح بن حمدان

من خلال متابعة بعض حلقات هذا المسلسل الرمضاني...


هذا المقال هو في سياق المقال السابق حول ( صناعة...


بواسطة : صالح بن حمدان

سئل الرسول صلى الله عليه وسلم من أحب الناس الى...


بواسطة : ابو فراج

لم يتعض بعض المسؤولين العرب من مآسي الماضي...


Rss قاريء

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:56 مساءً الإثنين 14 أكتوبر 1440.